[ kafapress.ma ] :: إضاءة لغوية على هامش لقاح كورونا
kafapress.com cookies
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.      قبول      التفاصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الإثنين 12 أبريل 2021 العدد : 3657




إضاءة لغوية على هامش لقاح كورونا

      FaceBook      
نجيب العوفي
قضايا
| 01 فبراير 2021 - 21:15

بعد فكّ الحجر عن لِقاح كورونا وإطلاق سراحه بعد طول اختبار وانتظار ، شاعت على ألسن الإعلام ، وهي ألسن مُولعة دوما بتحريف الكلِم عن مواضعه ، عبارة ( الجَرعة الأولى من اللقاح ) .. والصواب ( الحُقنة الأولى من اللقاح ) .

ذلك أن الجرعة في معاجم اللغة العربية قديمها وحديثها ، كالرشفة تُجرع وتُرشف بالفم لا غير .

في حين أن الحُقنة هي التي تؤخذ من مَحقنها ( زجاجة مثلا ) لتُحقن في الجلد أو الوريد .

والمَحقن كلمة عربية فصيحة تسللت قديما إلى الدارجة المغربية والأمازيغية .

والحقن بداهة هو المقصود والمعني بعملية التلقيح ، ولا علاقة ألبتّة للجرع والرشف والشرب بهذه العملية .

نقرأ في (لسان العرب) / ( قال ابن الأثير التجرّع هو شربٌ في عجلة وقيل هو الشرب قليلا قليلا ، أشار به إلى قوله تعالى يتجرّعه ولا يكاد يُسيغه ، والإسم الجَرعة والجُرعة وهي حَسْوة منه ..)

وعن الحقنة نقرأ في المعجم ذاته / ( قال المفضل كلّما ملأتَ شيئا أو دسسْته فيه فقد حقنته . ومنه سُمّيت الحقنة )

وفي معجم المعاني الجامع نقرأ /( حقن الماء ونحوه ، جمعه وحبسه .ومنه القول حقنا للدماء .الحقنة دواء يُحقن به المريض ) .

ولا يخفى هنا تقارب الحروف بين (لقح) و(حقن) ولا يتم التلقيح إلاّ بالحقن ، لا بالجَرْع أو الرشف ، إلى إشعار طبّي آخر.


 




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا
البريد الإلكتروني
kafapress.ma@gmail.com

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071