[ kafapress.ma ] :: ما معنى أن تكون صحافيا؟
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الإثنين 25 يونيو 2018 العدد : 2622

ما معنى أن تكون صحافيا؟

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
جمال محافظ
قضايا
| 26 مارس 2018 - 18:31

ما معنى أن تكون صحافيا في عالم اليوم؟ إنه سؤال يكاد أن يكون ذا طابع وجودي، خاصة في ظل المتغيرات المتلاحقة التي حولت العالم ليس إلى قرية صغيرة، كما كان معروفا سابقا عن السلطة الرابعة التي تحولت بفضل الثورة الرقمية إلى سلطة أولى فاقت السلطات التقليدية الثلاث، التشريعية والتنفيذية والقضائية، التي كان قد نظر لها صاحب نظرية فصل السلطات في مؤلف "روح القوانين"، المفكر الفرنسي مونتسكيو، الذي من أقواله المأثورة إن "حريتك تنتهي حيث تبدأ حرية الآخرين"، وإن "الحرية هي الحق في أن تعمل ما يبيحه القانون".

إذن فمن هو الصحافي؟ هل الصحافي هو نفسه في أي زمان وفي أي مكان؟ هل الصحافي مجرد موظف أو مخبر أو منتج معرفة؟ هل الصحافي مازالت له اليوم السلطة الرمزية نفسها رغم اختلاف وسائل التعبير الإعلامي والتقني، ومنها النشر في الويب وعبر وسائط التواصل الاجتماعي؟ وهل أيضا الصحافي هو الذي يحرر المادة الخبرية عن طريق توظيف خبرته ومعرفته اعتمادا على الأجناس الصحافية؟ أم يمكن اعتبار كل من يشتغل في حقل الصحافة صحافيا؟

وإذا كانت الصحافة تظل نشاطا فكريا إبداعيا له خصوصيته، وله قوانينه، وله أساليبه وطرق إبداعه، فإن القيمة المركزية للصحافي ترتبط أساسا بحقل الممارسة الإعلامية، على الرغم من التطور التكنولوجي المذهل، والتعقيد الهائل في عملية إنتاج المادة الصحافية، يظل مع ذلك العنصر البشري العامل الأكثر أهمية في العمل الإعلامي.

كما أنه على الرغم من أن مهنة الصحافي تظل مرتبطة بحقول أخرى، حقوقية وقانونية وسياسية وأخلاقية، فإن ممارسة المهنة بقيت تعبيرا حقيقيا عن مدى قوة وهشاشة فضاء الحرية التي تعد الرئة التي تتنفس بها مهنة المتاعب، في أي بلد من البلدان، مهما كان مستوى تطوره.

فالصحافي إذا كان "موظفا" في مقاولة إعلامية عامة أو خاصة، إنما هو في حقيقة الأمر موظف أساسا في حقل البحث عن الحقيقة التي تعد الهدف الرئيسي لأي صحافي منذ نشوء الصحافة، أي الحقيقة بطبيعة الحال في أبعادها النسبية المتعددة والمنفتحة على الأسئلة العميقة، باعتبار أنه ليست هناك حقيقة واحدة مطلقة.

فماذا ينتظر القارئ والمستمع والمشاهد دائما من الصحافي؟ الجواب بسيط، هو أن يحوّل وقائع المجتمع وتجاربه الإنسانية إلى معطيات خبرية، مثلما ينتظر منه أيضا أن يبحث عن المعلومات بهدف إدماج الرأي العام، أفرادا وجماعات، في خضم سياقات وسيرورة الحياة، ويساعد بالتالي على تشكيل اتجاهاتهم ومواقفهم بخصوص القضايا التي تشغل بالهم.

من هذا المنطلق، فالصحافي ليس مطلوبا منه أن يكون لا صحافيا يساريا ولا صحافيا يمنيا ولا صحافيا "إسلاميا"، وإنما صحافيا نزيها فقط، يمارس عمله بحرية وباستقلالية واحترافية. وهكذا فالصحافي "ليس مناضلا ملتزما، يصفق في المؤتمرات الحزبية أو يساند تنظيمات همها الأول هو التدافع السياسي مع الأنظمة. فالصحافة مهنة والنضال مهنة أخرى. لكن ثمة من لا يريد أن يستوعب هذا الدرس على بساطته وعنفوانه أيضا.

غير أن كل عمل الصحافي يتأثر بمستوى الحريات في بلد ما، ووضعية حقوق الإنسان به، على الأداء المهني. فإذا كان الصحافي محظوظا، سوف يعمل في بلد يسمح له بقدر كبير من الحرية في أن يقول الحقيقة، كما يقرأها وينشرها ويتعامل معها، وأن يقدم وصفا أو تفسيرا دقيقا للأحداث في المجتمع بقدر إمكانياته، ولكن حتى إذا منح قدرا كبيرا من الحرية، فسيكون عليه أن يتعامل مع أولئك "الرقباء" أو "المشوهين" الذين يسكنون في عقله، والذين يجعلونه يصوغ تصوراته للحياة بأساليب معينة.

إلا أن ماهية الصحافي في زمن الثورة التقنية في ظل الحواسب والألواح الإلكترونية والهواتف المحمولة بإكسسواراتها، جعلت أحد الإعلامين يذهب إلى القول إن هذه التحولات أصبح معها "يكفي أن تحفظ 300 كلمة من القاموس وها أنت صرت صحافي". غير أنه استدرك الأمر حين عبّر عن الأمل في استيعاب وسائل الإعلام لإسهامات غير المحترفين وتنظيمها، حتى يصبح الإعلام من جديد مهنة أعز من أن تدرك بـ "300 كلمة وعصا سيلفي وجبهة عريضة".

ومهما كان مستوى التحولات الإعلامية والمجتمعية، فإن الصحافة هي أيضا فن الممكن، بمعنى أنها ممارسة مهنية تتطلب قدرا كبيرا من "التكيف" مع شروط و"خصوصية" الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والإعلامي الذي تحيا في ظله، لكن بدون أن يصبح هذا "التكيف" خضوعا لما يتعارض مع حقائق الأشياء، ومع أخلاقيات المهنة ذاتها.

وفي هذا الصدد، إذا كان ما ينجزه الصحافي لا يظل معزولا عن ضوابط المجتمع والمعتقدات والقناعات السائدة، ولا يقتنع بالصحافة كفن للممكن، فلا بد أن يصطدم بمختلف أشكال المقاومة، منها ما يتعلق بالمؤثرات خاصة ذات الطبيعة السياسية والاقتصادية والمالية.

غير أن هذه الاسئلة ستظل مطروحة على الصحافي مادامت الصحافة تشكل أرقى مجالات حرية التعبير التي هي حق أساسي من حقوق الإنسان، فالإشكال هنا ليس من طبيعة قانونية وتقنية فقط، بل تتداخل فيه عوامل متعددة، منها الموضوعي والذاتي، مما يجعل حتى الصحافة بمتاعبها المتعددة مهنة حقيقية لها قواعدها وشروطها وأخلاقياتها، وبالتالي فهي ليست مهنة من لا مهنة له، كما يحلو للبعض أن يقول.

إن رسالة الصحافة، باعتبارها سلطة مقاومة لكل السلط، تتمثل في البحث عن الحقيقة وتوفير المعلومات للجمهور الواسع حتى يكون بمقدوره أن يشكل رأيه في كل القضايا التي تهم مختلف مناحي حياته، ويكون في مستطاعه أن يقرر مصيره في ظل الحرية، رغم الصعوبات التي تواجه الصحافة في الوقت الراهن والتحديات التي تقف أما قيامها بأدوارها في الإخبار والتوعية، خاصة في زمن "الأخبار الزائفة" التي تورطت في ترويجها مؤسسات إعلامية شهيرة؛ الأمر الذي جعل البعض يدعو إلى اعتماد التشريعات الكفيلة بالحد من انتشار هذه "الأخبار" التي غالبا ما تكون مجهولة المصدر، وتعرف رواجا واسعا على مواقع التواصل، وهو ما يطرح سؤال ماذا يعنى أن تكون صحافيا اليوم؟

*كاتب صحافي باحث في الإعلام والاتصال




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071