[ kafapress.ma ] :: من المذنب بالمغرب: بنت الوزير أم عمود الكهرباء؟
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الأربعاء 19 دجنبر 2018 العدد : 2803

من المذنب بالمغرب: بنت الوزير أم عمود الكهرباء؟

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس عن موقع "الجزيرة"
قضايا
| 13 غشت 2018 - 8:14

رغم أجواء العطلة والاصطياف فإن المغاربة مشغولون هذه الأيام بعدد من القضايا السياسية، منها قضية كنزة أخشيشن (بنت أحمد أخشيشن، وهو وزير سابق ورئيس جهة “مراكش-آسفي”، وقيادي في حزب الأصالة والمعاصرة) التي صدمت عمودا كهربائيا في العاصمة الرباط وهي تقود سيارة للدولة دون رخصة.

ووجهت النيابة العامة المغربية لكنزة -التي لم يلق القبض عليها- تهمتي السياقة دون رخصة، وإلحاق خسائر مادية بملكية الدولة.
وتداول المغاربة الموضوع بشكل كبير في مواقع التواصل الاجتماعي؛ تعليقا وانتقادا وسخرية، وأطلق بعضهم وسوما (هاشتاغات) في فيسبوك وتويتر، ومنها وسم “شكون باك” (من أبوك) للتنديد باستغلال أبناء المسؤولين في المغرب مناصبهم لارتكاب مخالفات قانونية.

وربطت الكثير من التعليقات بين مقاضاة كنزة أخشيشن وما جاء في خطاب ملك المغرب محمد السادس نهاية الشهر الماضي، الذي شدد فيه على ربط المسؤولية بالمحاسبة، ومتابعة كل من ارتكب مخالفات قانونية مهما كان منصبه وانتماؤه السياسي.

وذكرت مواقع إخبارية مغربية -نقلا عن مصادر حزبية- أن أعضاء المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة سيجتمعون الأسبوع المقبل لمناقشة استغلال ابنة القيادي في الحزب لسيارة تابعة للدولة.

سوء تدبير
ووجهت المنظمة المغربية لحماية المال العام رسالة إلى والي جهة “مراكش آسفي” تقول فيها إن ما فعلته كنزة أخشيشن هو سوء تدبير للمال العام، ودعت المنظمة في الرسالة -التي نشرتها على صفحتها بفيسبوك- إلى فتح تحقيق إداري في القضية.

وتداولت مواقع إخبارية مغربية أن السيارة التي صدمت بها ابنة أحمد أخشيشن عمود الكهرباء كانت في الرباط لأن أباها يسكن في فيلا بحي الرياض الراقي في العاصمة، في حين أنه رئيس لمجلس جهة مراكش آسفي التي تبعد عن العاصمة أكثر من ثلاثمئة كيلومتر.

واتخذ بعض رواد مواقع التواصل حادثة بنت المسؤول المغربي فرصة للتندر والسخرية المبطنة لظاهرة استغلال المنصب وممتلكات الدولة؛ إذ نشرت صفحة “مداويخ” في فيسبوك تدوينة قالت فيها “الحمد لله عمود الكهرباء المجرم أخذ جزاءه، فما الذي جعله يقف أمام سيارة الدولة ويفزع البنت الصغيرة التي لا تتوفر على رخصة سياقة، مسكينة وكانت تقوده بسرعة…”.

تعليق ساخر
ونشر الكثير من المغاربة على فيسبوك صورة مفبركة لعمود الكهرباء وهو داخل قاعة محكمة، وعلى الصورة التعليق الآتي “العمود الذي اعتدى على بنت أخشيشن وأحدث خسائر في سيارة الدولة في قفص الاتهام”.

ودعا أحد أبرز نشطاء فيسبوك بالمغرب -ويدعى عبد العزيز العبدي- إلى اعتقال كنزة وإقالة ومحاسبة أبيها لأنه ما “اقترفاه بشع ولا أخلاقي، ومستهتر بوجودنا… ويعطي الانطباع بأننا بالفعل في فيرمة (ضيعة) بدائية ومتخلفة”.

وقال العبدي في إحدى تدويناته “بعد أسبوع من الحادثة لم نسمع رأي أخشيشن في قضية ابنته، لم يعتذر لساكنة جهة مراكش آسفي التي انتخبته، لم يعتذر للمغاربة الذين صدموا من الواقعة…. لا شيء…”.

وكتب أحد المغردين المغاربة على تويتر قائلا “أمقت أن يطبق القانون في المغرب بسرعتين، ولكن لنتوقف عن ممارسة النفاق، كل واحد منا كان سيفعل المستحيل ليجنب ابنه السجن حتى ولو استغل مكانته من أجل ذلك”، ودعا المغرد القضاء المغربي إلى الحزم في تعاطيه مع هذه القضية.

واختار مغرد آخر يطلق على نفسه “حديدان” نشر فيديو لتقرير بموقع إخباري مغربي يتحدث عن تفاصيل مقتل زوجة الرياضي والناشط المغربي الراحل محمد مجيد بعدما دهسها ابن شخصية نافذة عمره 18 سنة كان يقود سيارة فارهة وصدم بها سيدة في الثمانينيات من عمرها، ثم هرب من مكان الحادثة قبل أن يعتقله الأمن.

وقال المغرد نفسه إن ما وقع مع بنت أخشيشن يشبه ما فعله الشاب الذي قتل أرملة الرياضي المعروف.

في المقابل، دافعت افتتاحية مجلة مغربية اسمها “تشالنغ”، وهي ناطقة باللغة الفرنسية، الأربعاء الماضي عن أحمد أخشيشن وابنته، وجاء في الافتتاحية تحت عنوان “توظيف مخز” أنه “من المخزي أن يتم استهداف رجل سياسي مثل أحمد أخشيشن من قبل خصومه، ليس بسبب مواقفه السياسية أو طريقة تسيير مجلس الجهة (المحافظة) التي يترأسها، بل باستغلال حادثة مرور بسيطة ارتكبتها ابنته”.

وأضافت المجلة أن الحملة على أحمد أخشيشن في مواقع التواصل تكشف عن خطاب كراهية للرجل بأسماء مستعارة، في حين أن العدالة أخذت مسارها الطبيعي.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071