[ kafapress.ma ] :: حسناء شهابي: لعبة العشق
kafapress.com cookies
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.      قبول      التفاصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الإثنين 26 أكتوبر 2020 العدد : 3489


حسناء شهابي: لعبة العشق

      FaceBook      
رأي
| 13 فبراير 2020 - 16:58

للعشق عين في الحروف فقط ، فالعشق أعمى لكن تبقى العين تعشق دائما مايسرها رؤيته و

يبقى العشق بلاطا لإمبراطويرية السعادة التي يحملها لنا القدر وهو شاهد على معركة ضد عقلنا و نحن خاضعين بكل كبرياء لسياسة حب ديكتاتوري على قلوبنا .

العشق يلزمنا..يجبرنا.. يذللنا..يرهقنا..يتعبنا ..يخذلنا في الشوق وكلنا اشتياق.نضيع في عاصفة العشق حتى ترمينا تائهين في دروب القدر حيث ننزوي في قبيلة الغربة صامتين و متكبدين ألم الحب لا يشاركنا فيه إ لا القلب و القل م ، في سرية نمارسه في خفاء كحديقة لاحق لها في الشمس .

تعودنا أن نهيم إلى العشق من ريقه في ا لغاني. نغنيه، نتغناه و نتغنى به فيسري كالريح مع هبوب أغاني أم كلثوم وعبد الحليم وفريد الاطرش. مع هذه الخالدات تنبعث نسمات الهوى وتحرك ما بداخلنا. تضغط على الجروح العميقة لتوقظ الوحش الراقد أو النائم فينطلق كالحصان البيض المجنح. يطير بنا إلى صندوق السرار ذو التاريخ

الجميل.فالنسيان دائما يرفض نسيان العشق.

العشق يحتل ليالينا و أحلامنا، يستعمر خيالنا. نعيشه دون آخذ المستحقات، لكن يدفع كل ضرائب العقل مع القلب في قصته و لا نعرف تسديده حتى ولو بالقساط ،فوائده ريبة غريبة ثم رهيبة .

في العشق يخدعنا الانتظار ويخادعنا بظلام الذكرى التي تأبه ان تغادرنا . هكذا حال العشاق يداعبون بالمنيات اللقاء ،يطوفون حول الصبر عمرا جريحا و كسيرا. فالشوق أضنانا و الدهر أطوانا.فما عساني أقول؟ خانني التعبير بالحرف و التسطير.

العشق لا يموت .وكيف؟ ما دام لا يقدم استقالته ؟ لن أتجاوز الحدود و أعرض السؤال عند علام الغيوب حتى لا نموت وجعا ولا نحترق صمتا عند الغموض ،لكن يبقى العشق نسمة الروح التي تحيينا من موت مؤقت . يسألونني هل سيعود العشق مجددا؟ أضحك و أجيب ..ثم أبكي و أجيب : كيف سيعود؟ و هو مخبأ في جسدي .العشق لا يغادر قلبي لني وطنه .

ها هو عيد الحب يفترش منصة مشاه د الرومانسية، نحتفل به ، نغازله ونتغزل في ه ، هل نعيشه؟. وحتى لا أستفز نفسي والقراء على صفحة نشر غسيل القلوب، نتساءل دائما كي فنهدي باخرة فخمة للحب في مكان لا يوجد به بحر للعشاق.وحتى أكون منصفة المشاعر فالحب هو الجل فلا تدعوه في أخر الآجال: من لا يحب فهو ميت، الحب رديف الموت يأتي دون استئذان، كما الموت فلا نعرف لم يموت الصغير قبل الكبير؟ والسليم قبل المريض؟.

في الحب لا ندري لم يحب الغني الفقير، ولم ينجذب الطويل إلي القصير، ولا القريب للبعيد؟

كل شيء يبدأ بالحب وينتهي بالموت، ورأس المر حب وقدماه مو ت. لهذا فالموت والحب انتقال من عالم إل ى عالم، ومن دنيا إلى أخرى.بعد الموت وفي معمعان الحب يتغير شكل المرء وتختلف روحه. تصير له بسمة أخرى ونظرة أخرى كأنه كائن آخر. في النهاية لا أحد يستطيع أن يخفي أثر الحب أو الموت.

ارفعن و ارفعوا الحناجر و الخناجر و أنا هنا معكم أصرخ ملئ حنجرتي إنه يوم العشق ولا يكفيني الاحتفال فقط ، بل سأصلي صلاة الحب، سأدخل حالا إلى معبد العشق حيث القديس لتلو أمامه لعبة العشق و أسجد لتحرير القلوب ثم أرفع دعواتي لكي يكون الحب وطنكم والغرام قريتكم و الدروب أنبل عواطفكم .

صعب أن أضع حروف النهاية ... لن ورقي عشق و حبري عشق . لن أستسلم و لنتصلب أحلامي بقلبي.ما زلت هنا و ما زلنا للاستمتاع بقواعد لعبة العشق .. نرفع فيها كل قطع اللعبة )البيدق ، الحصان ،القلعة ( حتى لا نهزم لهفة العشق بالمربع ، فالعشق ذكاء.

..أعذروني فأنا عاشقة..وعلى هذه الصفحة سأرفع قنينة الحبر و أشرب نخب القلب النابض لحد الثمالة بقطرات المداد .




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا
البريد الإلكتروني
kafapress.ma@gmail.com

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071