فن وإعلام

”English Time” .. برنامج إذاعي جديد يعلّم أطفال المغرب الإنجليزية

كفى بريس

وقع الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، فيصل العرايشي، مع مدير المجلس الثقافي البريطاني بالمغرب، “طوني ريلي”، الإثنين 26 يوليوز الجاري، اتفاقية شراكة تهم التعاون في بث برنامج إذاعي جديد لتعلم اللغة الإنجليزية على أمواج الإذاعة الوطنية، ابتداء من شهر شتنبر المقبل.

وذكر بلاغ توصلت به "كفى بريس"، أن اللقاء الذي نظمته وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، في الرباط، بحضور الوزير سعيد أمزازي، شهد توقيع اتفاقية بث هذا البرنامج الموسوم بـ”English Time” موجه إلى الأطفال.

وأورد نص البلاغ، أن البرنامج يتكون من 43 حلقة، تستغرق المدة الزمنية لكل واحدة منها 15 دقيقة، ويقدم الدعم للآباء والأطفال على حد سواء من خلال إتاحته فرصة ممارسة اللغة الإنجليزية وتطبيقها، وذلك بالتركيز على مهارات اللغة الأساسية.

وأضاف المصدر ذاته أنه تم إعداد البرنامج الجديد بعد النجاح اللافت لبرنامج “Obla Air” الذي وفره المجلس الثقافي البريطاني في إطار تعاونه مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العلمي والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وتفاعلا مع الارتسامات الإيجابية للمدرسين والمتعلمين والأسر، منذ الشروع في بثه في إطار عملية التعليم عن بعد عن طريق التلفزة والإذاعة خلال فترة الحجر الصحي بسبب جائحة “كوفيد-19”.

ويندرج البرنامج الجديد، يضيف البلاغ، ضمن عدد من المبادرات التربوية المنجزة بشكل مشترك بين الأطراف، خلال السنتين الأخيرتين، في مجال توفير الموارد الرقمية لتعليم وتعلم اللغة الإنجليزية للمدرسين والتلاميذ المغارية، وتنخرط فيها الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة تعزيزا لمجهوداتها المتصلة بتحقيق الأهداف العامة للخدمة الإعلامية العمومية في ميادين تشجيع التربية والتعليم والتحفيز على الإبداع والتميز الثقافي، والانفتاح على اللغات والثقافات الأجنبية بما يعزز التواصل وتلاقح الحضارات؛ والمساهمة في تعميم وتوسيع مشاركة الشباب في الحياة العامة ومساعدتهم على الاندماج وتيسير ولوجهم إلى الثقافة والعلم.

وأشار البلاغ إلى أن هذا اللقاء كان مناسبة لتقديم حصيلة المبادرات التربوية المنجزة وأهم البرامج المستقبلية، مواصلة للمساعي الحثيثة لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، والمجلس الثقافي البريطاني بالمغرب، في ميدان تحسين تعليم وتعلم اللغة الإنجليزية، وكذا تعزيز قدرات الأطر التربوية، فضلا عن دعم عملية التعلم عن بعد التي اعتمدتها الوزارة، ووضع رهن الإشارة، وعبر الأنترنيت، العديد من الموارد التعليمية المجانية، وكذا عرض رقمي محين بشكل دوري.

وبالنسبة للبرنامج الأول المتعلق بإعداد فهرس رقمي للمنهاج الدراسي المغربي للغة الإنجليزية فقد أصبح بإمكان مدرسي اللغة الإنجليزية في جميع مناطق المغرب الولوج إلى الموارد الرقمية لتعلم اللغة الانجليزية للمجلس الثقافي البريطاني عبر الرابط: (https://learnenglishteens.britishcouncil.org/)، والتي تم تصنيفها ووضعها في قائمة توافق المنهاج الدراسي المغربي الخاص باللغة الإنجليزية، وترتبط ارتباطا وثيقا بالكتب المدرسية المصادق عليها من لدن الوزارة.

وأتاح هذا المشروع، الذي تم إطلاقه منذ أكتوبر 2018 بالتعاون مع مديرية المناهج والأكاديميتين الجهويتين للتربية والتكوين لجهتي الرباط – سلا – القنيطرة وبني ملال – خنيفرة، لأكثر من 250 مدرسا ومفتشا للغة الإنجليزية، الانخراط في هذه العملية والقيام بفهرسة وتسهيم الموارد الرقمية حسب محاور المنهاج المغربي من أجل استخدام سلس في الفصول الدراسية.

أما البرنامج الثاني “ربط الفصول” “Connection Classrooms” في دورته الرابعة، فيهدف إلى مساعدة الشباب على اكتساب المعارف والكفايات اللازمة للقرن الواحد والعشرين، وتنمية قيم العيش المشترك والمواطنة الكونية والاشتغال بمسؤولية على الصعيدين المحلي والعالمي، في ظل اقتصاد يرتكز على التطوير والابتكار. وقد تم تنظيم هذا البرنامج بالتعاون مع مديرية المناهج والأكاديميات الجهوية لتربية والتكوين الرباط – سلا – القنيطرة، وبني ملال – خنيفرة، ودرعة- تافيلالت، وكلميم واد-نون، والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق.

وورد ضمن البلاغ أن البرنامج عرف انخراط أزيد من 800 مؤسسة تعليمية، وحوالي 1500 من المدرسين ومديري المؤسسات التعليمية، الذين استفادوا من تنمية مهنية في مجالات تهم المهارات الأساسية (Core Skills)، وكيفية تطويرها داخل الفصول من خلال التفكير الناقد، وحل المشكلات، وتنمية الإبداع، والثقافة الرقمية، كما تم في إطاره عقد عدة اتفاقيات شراكة دولية مع المؤسسات التعليمية بالمملكة المتحدة وغيرها من البلدان، والمشاركة في منافسة الحصول على لواء المؤسسة الدولية.