[ kafapress.ma ] :: ماذا ينقص منطقة أولاد صالح إقليم النواصر؟
kafapress.com cookies
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.      قبول      التفاصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الأربعاء 23 يونيو 2021 العدد : 1




ماذا ينقص منطقة أولاد صالح إقليم النواصر؟

      FaceBook      
قديري سليمان
مجتمع وحوداث
| 16 ماي 2021 - 19:35

رغم التحولات التي شهدتها منطقة أولاد صالح، كقطب صناعي استطاع أن يجلب العديد من المؤسسات الصناعية الكبرى، من أجل الإستثمار بعين المكان، وكذلك توفير فرص الشغل للعاطلين عن العمل، مع المساهمة الفعلية، في التنمية المحلية بشكل كبير، كل هذه المعطيات المميزة، لهذه الجهة تجعل الشريحة الاجتماعية، تنوه بهذه الامتيازات الحاصلة على مستوى خلق فرص الشغل للذين هم في أمس الحاجة إليه.

لكن التساؤل المطروح، ألا ينظر المتتبع للشأن السياسي المحلي، بأن منطقة أولاد صالح، في حاجة ماسة إلى توفير فرص الشغل للساكنة، دون الخروج عن هذا المطلب، لتحقيق بعض الخصوصيات الأخرى ، والتي غابت في ظروف غامضة، دون ان تتجسد على أرض واقع شباب أولاد صالح، هل الساكنة تريد فرص الشغل فقط، مع نسيان بعض المرافق العمومية والحيوية، والتي تساهم في تكوين شباب معطاء، بما في هذه الكلمة من شمولية في المعنى، وهنا أقصد دار الشباب، مدارس القرب، إنها من أهم المعطيات التي يجب التركيز عليها، في الخطابات السياسية المقبلة، والتي هي الآن على وشك خروجها من الفكر السياسي الانتخابي، والذي سيناقش خصوصيات هذا المجتمع، في ظروف الحملة الانتخابية المقبلة، وهنا نشير من الأفضل تحقيق مدارس القرب داخل مشروع حي النور، وكذلك الشأن بالنسبة لساكنة الحي الصناعي، من أجل  تفادي بعض الموانع السلبية، وفي هذه النقطة بالذات، سجل المرصد الوطني لتخليق الحياة العامة ومحاربة الفساد وحماية المال العام بإقليم النواصر، عدة حالات تتعلق، بعدم قدرة بعض العائلات تسديد واجبات التنقل الخاصة بالحافلة المدرسية، والتي تقل التلاميذ من حي النور، إلى مدرسة العمامرة، وهنا نشير بأن المدرسة السالفة الذكر، تتواجد بمجال قروي، وأن التلاميذ يسكنون في قلب الحضارة، موقع متمدن، وهذا ما يثير الاستغراب؟!

المدرسة وجدت في وسط حي صفيحي، تمت عملية إعادة إسكان قاطنيه، و بالتالي ستبقى هذه المؤسسة وحيدة في الفيلات ؟؟!

وفي ما يخص عامل البعد والذي عجل بعملية تسديد واجبات التنقل، فإن المرصد الوطني لتخليق الحياة العامة ومحاربة الفساد وحماية المال العام بإقليم النواصر، سجل حالات لتلاميذ فضلوا الذهاب مشيا على الأقدام  إلى المدرسة، نظرا لعدم قدرتهم على  تسديد الواجب الشهري،  المتعلق بحافلات النقل المدرسي ؟؟؟

وهنا تتجلى خصوصيات توفير مدارس القرب للساكنة التي تعاني مشكل التمدس، بهذا القطب السكني الصناعي في الوقت نفسه؟؟!




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا
البريد الإلكتروني
kafapress.ma@gmail.com

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071