[ kafapress.ma ] :: عبد اللطيف مجدوب: غفوة الضمير وقابليته للشراء !
kafapress.com cookies
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.      قبول      التفاصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الإثنين 10 ماي 2021 العدد : 1




عبد اللطيف مجدوب: غفوة الضمير وقابليته للشراء !

      FaceBook      
رأي
| 26 أبريل 2021 - 23:05

مدخل مفاهيمي

تداول الأدب العربي؛ ضمن أشعاره كلمة "ضمير"مع بداية القرن السادس الميلادي ، كما عرفتها الثقافة اللاتينية والأنجليزية منها خاصة مع بداية القرن الثالث عشر ، فاستخدمتها الكنيسة المسيحية بمعنى"القدرة على معرفة ما هو صحيح"، ثم صارت لاحقاً "الوعي بالأفعال التي تشعر المرء بمسؤوليته تجاهها"، لكن ؛ ومع بداية القرن الرابع عشر؛ ستطلق هذه الكلمة بشكل عام على "الشعور بالإنصاف والعدالة والحس الأخلاقي .." ، بعدئذ كانت لها استعمالات واسعة في السوسيولوجيا وعلم السلوك ، وسيتحدد مفهومها ؛ أوائل القرن السابع عشر؛ في"الأشخاص الذين يحكمهم الضمير وتحكمهم قواعد الصواب والخطأ .." ، وتفرعت عنه مفاهيم في مجالات عديدة ؛ نقتبس منها :

* " الضمير/الذمة Conscience Money "أو مال الضمير، ويعني دفع المال مقابل تخليص الضمير من العذاب وتكفيرا عن ذنب اقترفه أو بالتزامات تهرب من الوفاء بها فيما مضى "؛

* معذب الضمير Conscience Stricken ، معذب الضمير، ومستشعر لوخزاته " ؛

* "حي الضمير ومتقن لعمله كما يجب Conscientious " ؛

هذا وقد شاعت كلمة "الضمير" في القواميس السوسيولوجية والبيداغوجية والأدبية، وامتدت إلى الأدب الشعبي بتوصيفات عديدة من قبيل "عديم الضمير " ؛ "عديم الأخلاق" ؛ "يقظة الضمير" ؛ "وخزة ضمير" . وكأن الضمير بهذه الحمولة المعرفية جهاز داخلي مسؤول عن نظرة الفرد إلى ما حوله ويختزل قيما وتجارب استضمرها وتمثّلها بمثابة دليل أو وازع أخلاقي لخطواته وأفكاره ومواقفه وسلوكياته، وهو؛ بهذا المعنى؛ جملة من المكتسبات الأخلاقية (الإيجابية والسلبية) التي تعود جذورها إلى طفولة الشخص المبكرة ، وتميزه عن الوعي Conscious جملة من الحواس التي يستعملها الإنسان في إدراكه لما حوله ؛ والفاقد للوعي هو تعطّل حواسه ولو إلى حين أشبه بإغماءة.

روافد الضمير

لا يمكن حصر كل العناصر التي يتشكل منها الضمير؛ فيمكن أن يشمل المحيط الأسري والمجتمعي ووسائل الميديا، كما يمكن أن يكون ذات صلة بحوادث ووقائع طارئة في حياة الشخص؛ فأضحت منطلقات يصدر عنها في أفكاره وسلوكياته، ويبدو أن الضمير والوعي عامة ينمو وتتشعب تمظهراته كلما كان هناك ترابط قوي بين الحلقات التي تشد جيلاً بآخر؛ أو بالأحرى كلما كانت هناك نقلة قوية ونظيفة بين جيل وآخر، فإذا انعدمت هذه الحلقات وجدنا ضميرا آخر قد لا يمت بصلة إلى الواقع؛ ضمير معتل بقيم أسروية و مجتمعية فاسدة.

وتكاد القيم المادية ذات النزعة الأنانية تنتزع من الضمير نقاوته فيغدو؛ أمام المواقف اللاإنسانية أو ذات النزعة الشريرة؛ مريضاً أو مصاباً بالضمور،  ولا تنتظر له صحوة أو يقظة .. لتشبعه بقيم الفساد التي تنحو بصاحبها دوما إلى الاستغلال واللامبالاة..

غفوة الضمير المهني

 في مدارج الحياة العامة ؛ وتحديداً في المجال الوظيفي والمهني؛  يخضع كل من الموظف والمستخدم والأجير؛  من خلال اضطلاعه بمهمة ما؛  إلى جملة من القواعد والإجراءات المهنية ذات الصلة "بجودة" وكفاءة مردوديته؛  تتدرج ضمنها عناصر خفية داخل شخصية كل من العامل أو الموظف والحرفي أو المياوم؛  إما لتحثه على مزيد من الإخلاص من العطاء والإبداع..  أو لتثنيه عن ذلك فيركن صاحبها إلى التماطل والكسل والاستهتار بمصالح الآخرين،  هذا النموذج "للشخصية المهنية المستهترة" لا يمكن تعميمه ؛  فقد يكون شائعا داخل الأنظمة السياسية البيروقراطية أو بالأحرى داخل الأنماط الأسرية المستبدة ، حيث يتوارى الضمير الحي ليحل محله الضمير الأناني والمصلحي والانتهازي Definity conscience  الذي يُشعر صاحبه بالتهنئة بدل التوبيخ والوخْز .

 الضمير الذي يعود إلى الإنسان العربي

لما كانت أرقام الفقر والأمية متفشية في أغلب البلدان العربية، وتحت أنظمة سياسية حربائية تسكنها سرطانات بخراطيم تمتد بالكاد إلى كل مؤسساتها؛ ألفينا أنفسنا نصطدم مع ظواهر سوسيوإقتصادية بحتة؛  تحكم تعامل الأفراد وتواصلهم داخل مجتمعات؛ تستشري فيها صور الظلم والتحايل والانتهازية ، وغياب شبه المطلق للضمير أو لأي وازع أخلاقي : الأخ يسطو على حق أخيه في التركة؛  والأم تشيطن علاقات أبنائها؛  والشريك يحتال على شريكه في أول فرصة مواتية؛  والزوجة تنتقم من الزوج بأبشع الوسائل والصور؛  والإبن ينتهز الفرص ليقذف بوالده إلى المجهول لتؤول إليه سلطته وماله؛  والأب يتحرش بزوجة ابنه أو إبنته بالتبني؛ (... )

هذه مجموعة من الصور التراجيدية السائدة في المجتمعات العربية ؛  إزاء إخراص صوت الضمير أو ابتياعه ببضعة دريهمات،  ولا يمكن بحال قياسها مع ما يجري في المجتمعات الغربية التي ما زالت تحتضن الضمير الإنساني وتصونه مهما كانت الإغراءات والنزوات.

قالوا عن الضمير

-" من يضحي بضميره من أجل الطموح يحترق " ؛

- " الحكومة ليس لها ضمير " ؛

- " القاتل المثالي ليس له ضمير " ؛

-" الخيانة شائعة بين الرجال والنساء بلا ضمائر "؛

- " حتى في حالة عدم وجود قانون يوجد ضمير " ؛

- " الخوف هو الضريبة التي يدفعها الضمير للذنب " ؛

- يقول الرئيس الأمريكي جو بايدن عن الضمير :( No fundamental social change occurs merely because government acts. It’s because of a country, begins to rise up and demand-demand-demand change) ؛ "لا يحدث أيّ تغيير اجتماعي أساسي لمجرد تصرفات الحكومة ، ذلك لأن المجتمع المدني؛  ضمير الدولة ؛ يبدأ في الانتفاضة ويطالب ... بالتغيير " .




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا
البريد الإلكتروني
kafapress.ma@gmail.com

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071