[ kafapress.ma ] :: مريم جمال الإدريسي: سؤال برلماني
kafapress.com cookies
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.      قبول      التفاصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الإثنين 10 ماي 2021 العدد : 1




مريم جمال الإدريسي: سؤال برلماني

      FaceBook      
رأي
| 23 أبريل 2021 - 14:01

سؤال غريب بأسلوب ركيك وأخطاء لغوية وهمزة الياء على السطر، أثاره النائب مصطفى شناوي كتابة بجلسة البرلمان يوم الـ19 من أبريل 2021.

مثيرا فيه استغرابا وتعجبا من موقف رئيس الحكومة تجاه قضيتين جنائيتين رائجتين أمام القضاء، مخاطبا لهذا الرئيس بأنه لم يحرك الساكن، وكأن الأمر أضحى مزمنا وعاديا، أجل مزمنا وعاديا، وهما كلمتان لا تلتقيان لا نسقا ولا تعبيرا لغويا.

سؤال مثير لمسؤولية رئيس الحكومة في عدم العمل بكل الوسائل على إيقاف الفاجعة وحماية الحق في الحياة لمعتقلين يعبثان بهذا الحق ولا يقدران قيمته سواء لنفسيهما بالتجويع، أو لغيرهما من الضحايا الذين أسيئ تقدير حقهم في الحياة والعيش بكرامة.

سؤال تحريضي، يدعو رئيس الحكومة إلى التدخل في السلطة القضائية بإنهاء الاعتقال وإطلاق سراح المعتقلين.

وبهذا السؤال تثار التساؤلات المشروعة نحو مدى إدراك ممثل الأمة للقواعد الدستورية، التي بها ومن خلالها يتربع على كرسي من كراسي السلطة التشريعية.

ألا يقوم النظام الدستوري بالمملكة المغربية على أساس فصل السلط وتوازنها وتعاونها؟

أم أن سؤالكم يدخل في نطاق ممارستكم للسلطة التشريعية المحددة بالتصويت على القوانين ومراقبة عمل الحكومة وتقييم السياسات العمومية؟

ففي أي باب صنفتم سؤالكم، وفي أي خانة تودون ترتيب الرد والجواب عليه؟

جميل قولكم حول الحق في الحياة، الذي أربك اختصاصكم وشوه بصيرتكم للنظر في ذات الحق لضحايا الاغتصاب والاعتداءات الجنسية. أم أن الاتفاقيات الدولية والدستور والقوانين الوطنية تتماشى مع مقاسكم متى وددتم تحليل وقائع لا تمتلكون العلم بتفاصيلها ولا بأدلتها ولا بسياقه؟.

الملف معروض على القضاء، وهذا الأخير لا ولن يكون تحت إمرة رئيس الحكومة ولا غيره ممن ينتمون إلى السلطتين التشريعية والتنفيذية؛ لأن الدستور كأسمى وأقوى وثيقة قانونية يخبركم، جهرا وعلانية، أنه يمنع كل تدخل في القضايا المعروضة على القضاء، والقاضي لا يتلقى بشأن مهمته القضائية أي أوامر أو تعليمات ولا يخضع لأي ضغط.

ثم بأي حق نطالب بالتدخل في السلطة القضائية وبالملف ضحية كل أملها صون كرامتها التي انتهكت بداية بالجرم الشنيع وتنتهك حاليا بما تلحقونه بها من مس بسلامتها المعنوية؟

غريب أمر المتسائل وهو يعبث بكل القواعد الدستورية وكل القيم الإنسانية والأخلاقية ويدبجها بأكاذيب ومغالطات لا تليق بالرجل المسؤول.

متى علمتم أن ملفات المعتقلين تتعلق بحرية الرأي والتعبير؟ ومتى علمتم أن ظروف الاعتقال شابها التضييق والعزل؟

“آتوا برهانكم إن كنتم صادقين”

أما محاولاتكم تغليط الرأي العام، واستغلال الذكورية أحيانا والتعاطف البريء أحايين أخرى، قصد الإجهاز على حقوق المغتصبة وغيرها، فهو قمة الخيانة لدماء شهداء النضال الذين أفنوا حياتهم بكل قيم عليا قصد وضع لبنات بناء دولة الحق والقانون… وها أنتم، بجرات القلم غير المسؤول، تودون نسف ما اكتسب حقا بما تخططون له باطنا. وتدعون الرأي العام إلى التطبع مع الاغتصاب والتماهي مع أحكام القيمة الرعناء.

أيها المتسائل، اتركني أجيبك بصوت امرأة ترفض الجرم إطلاقا والاغتصاب خصوصا.

لأقول لكم، تذكروا أن المغتصبة إنسانة بنفس معايير إنسانيتنا، ومواطنة قد تكون ملتزمة بأكثر مما يلزمنا قانونا.

ولأقول أيضا، تذكروا نص الدستور الذي اعتبر القانون أسمى تعبير عن إرادة الأمة، والجميع، أشخاص ذاتيين واعتباريين، بمن فيهم السلطات العمومية، متساوون أمامه، وملزمون بالامتثال له.

فالضحية لها حقوق شئتم أم أبيتم باقية، ولها مناصرون ومناصرات باسم الحق والحرية، وجروحها وصمة عار على كل مجتمع لا يزال ينظر إلى ضحية الاغتصاب بنظرة المتسائل عن صدق روايتها وحقيقة ضررها.

لا أنا ولا أنتم نملك حق تحليل نواياها ولا نوايا المتهم، فاتركوا الاختصاص لأهله.

وفي الأخير وبصفتي مواطنة مغربية، أوجه إليكم السؤال وأنتم النائب البرلماني: هل اطلعتم على صحة وحياة وكرامة الضحية التي باتت تشبه الهيكل العظمي من جراء ما تعرضت له من مغتصبها نفسيا وبدنيا، وما تتعرض له الآن من حماة حقه ومنتهكي حقها؟




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا
البريد الإلكتروني
kafapress.ma@gmail.com

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071