[ kafapress.ma ] :: عبد العزيز كوكاس: "مسلمين الرباط" الذين يضلوك عن سواء السبيل
kafapress.com cookies
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.      قبول      التفاصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الثلاثاء 13 أبريل 2021 العدد : 3658




عبد العزيز كوكاس: "مسلمين الرباط" الذين يضلوك عن سواء السبيل

      FaceBook      
رأي
| 21 مارس 2021 - 15:30

في تعليق بوسائط التواصل الاجتماعي حول سؤال لماذا لم تعرف مدينة الرباط نفس الفيضانات التي عرفتها الدار البيضاء رغم أنهما عرفا نفس المقاييس من حيث كمية التساقطات، كان الجواب الساخر: لأن المياه كانت تسأل الرباطيين عن مجاري الصرف الصحي (القواديس)، فكانوا يدلونها على الدار البيضاء.. قد يبدو الأمر مجرد طرفة عابرة كغيرها من مئات اللوحات والنكت الساخرة التي فجرها واقع محزن، لكن في تقديري هناك ما هو أبعد مدى من ذلك، إذ هناك العديد من التعبيرات والتوصيفات التي يطلقها المغاربة في حياتهم اليومية، بعضهما محلي والآخر وطني، دون أن يدروا أبعادها، أو من كثرة تكرارها يتم انتزاعها من السياق التاريخي والثقافي الذي ولدت فيه لتكتسي دلالات جديدة التي فرضها سياق التداول الحاضر، ويتم طمس الدلالات الأصلية التي كانت وراء إطلاق هذه التعبيرات.

من بين هذه التعبيرات عبارة “مسلمين الرباط” التي أضحت ملتصقة بالرباطيين الذين يرتبطون في ذهن غير ساكنة العاصمة، برائدين لا يدلونك على الطريق السليم ويستلذون بأن يضلوك عن الإدارة أو المصلحة التي تسألهم عنها، ف”يدوخونك” نحو طريق غير سليم.. لتكتشف أنت الغريب عن الرباط أن الإدارة التي كنت تقصدها كانت على بعد أمتار قليلة من قدميك، لكن فعلها “مسلمين الرباط”.. ولن تستطيع أن تزيل من ذهن أي قاصد للعاصمة من غير ساكنتها، هذا الانطباع الراسخ عن مرشدي الرباط الذي يدخلونك متاهة البحث عن مصلحة تقصدها كانت عند مرمى قدميك..

والأصل في هذا العبارة أنها تعود إلى بداية القرن السابع عشر، وبالضبط إلى اللحظة التي طرد فيها الإسبان المسلمين من الأندلس، واختار جزء منهم الاستقرار بسلا والرباط خاصة من القادمين من “هورناتشوس”.. استقر هؤلاء المورسكيون بعد إذن السلطان المولى زيدان على ضفتي أبي رقراق، خاصة في محيطي الأوداية وصومعة حسان، كانوا بحكم موقعهم الاجتماعي أطباء ومهندسين وفنانين وذوي مهن راقية وحرفيين حذاقا وصناعا ماهرين وأهل خبرة ومتعلمين وعلى الجملة جد متحضرين…

كان هؤلاء الموريسكيون ذوي أصول حضارية راقية، أنيقين في لباسهم وحديثهم، وأكثر تحررا في ممارساتهم الدينية، النساء منهم تخالطن الرجال وتعزفن الموسيقى وتظهرن سافرات في الجموع العامة.. لذلك سينظر الأهالي في هذه المدينة الصغيرة التي كانت تسمى سلا، والتي ستفرض هيبتها على العالم قبل 400 سنة من الآن، إلى هؤلاء المهجّرين قصرا من الأندلس، أنّ تَديّنهم هش وليس أصيلا مثلهم وأنهم أقرب إلى النصارى في سلوكهم من المسلمين، بل حتى أعمال القرصنة التي اشتهرت بها سلا في القرن السابع عشر والتي فرضت هبة هذه النقطة الصغيرة جدا في بحر الظلمات على معظم القوى العظمى يومها، وجدت مؤرخين يسندونها إلى هؤلاء الأندلسيين الذي طردوا من طرف الإسبان والبرتغال، ويبرئون منها أبناء سلا التي كانت تعني الرباط وسلا معا، كأن الشر من اختصاص الآخرين دوما… فأطلقوا عليهم عبارة “مسلمين الرباط”، في إشارة إلى أن إسلامهم خفيف “لايت”، لتنحرف الكلمة عن معناها وتصبح دالة على كل الرباطيين الذين يُنظر إليهم من غير سكان العاصمة، أن لهم مكرا خاصا ويتعمدون أن يضلوا غرباء المدينة عن المصالح الإدارية والوزارات والمصالح التي يقصدونها للحصول على وثائق إدارية أو قضاء مصلحة مستعجلة.

ومرد هذا الوسم الذي ألصق ب”مسلمين الرباط” في تقديري إلى اتساع عمران المدينة وتعقد المصالح الإدارية بها، وتغيير المؤسسات العمومية لمقراتها بشكل متسارع حتى أن أهل الرباط أنفسهم، لم يعودوا يحفظون غير عناوين ومقرات المصالح الوزارية والإدارية القديمة، أقول هذا ليس دفاعا عن أهل الرباط لكوني نشأت وترعرعت بها، ولكن لأني بدوري ساهمت -عن غير قصد- في “تضليل” بعض ممن سألني من الغرباء عن العاصمة عن مصلحة أو منشأة ما، فأرشدتهم إلى ما كان في القديم مقرا لهذه المصلحة الوزارية أو الإدارية أو تلك المؤسسة الاستشفائية، بعيدا عن الموقع الذي سألني فيه السائل، ولما عبرت بضعة أمتار، وجدت بناية جديدة عليها اسم المصلحة التي سئلت عنها وأرشدت الغريب إلى مكان أبعد حيث كان مقرها القديم كما تحتفظ به ذاكرتي..

كما يمكن أن يكون هذا “التضليل” غير السادي الملتصق بجلدة “مسلمين الرباط” ناتجا عن تعدد وتعقد وتشعب المصالح الإدارية في ذات الوزارة الواحدة في العقود الأخيرة التي يصعب حتى على أصحاب الطاكسيات بالرباط ضبطها، حيث لا يسأل صاحب الحاجة أهل الرباط سوى عن الوزارة الأم مثلا دون تحديد المصلحة المعنية، فيرشده الشخص الذي هو بدوره في عجلة من أمره في عاصمة أشبه بالدولاب الإداري الكبير إلى حي الوزارات مقر تمركز جل الوزارات بالرباط، وحين يتحمل الغريب مشاق الوصول إلى الوزارة المعنية يرده البواب أو الحارس أو الموظف بكون المؤسسة المعنية توجد بحي الرياض، حيث يعود من المكان الذي جاء منه في الأصل ليكتشف أنه كان قريبا من المصلحة التي يريد، لكن “مسلم الرباط” الذي التقاه أضله عن سبيله وأدخله متاهة كبرى، فترسخ هذا الانطباع العام.

وقد ينجم عن تضليل “مسلمين الرباط” للغرباء القادمين إلى المدينة التي يزورونها في الأغلب من أجل مصلحة إدارية ضرورية أو طلبا للاستشفاء أو شهادة الإعفاء من التجنيد العسكري، أن لا يحب الغرباء العاصمة، ببساطة لأنهم لا يأتون إليها في الغالب الأعم للسياحة ورؤية أجمل ما تحفل به من مسرح ومعارض ودور سينما وحدائق جميلة أو معالم تاريخية، وإنما جاؤوا لضرورة إدارية قصوى أو لزيارة المستشفى بسبب مرض أو لقضاء مصلحة متمركزة بالرباط، أي أنهم يزورون العاصمة مجبرين لا مختارين، فيعودون من حيث أتوا دون الاستمتاع بمباهج العاصمة ولا رؤية معالمها بحكم الطابع البيروقراطي للمؤسسات الإدارية أو لسوء إرشاد “مسلمين الرباط” سائليهم الغرباء عن الجهة المقصودة بالدقة المطلوبة..

لذلك غرقت الدار البيضاء حسب المزحة الفايسبوكية لأن ماء الأمطار التي كانت تنزل بغزارة على العاصمة كانت تسأل الرباطيين عن المجاري فيضلون عن سواء السبيل وينعتون لها الدار البيضاء!




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا
البريد الإلكتروني
kafapress.ma@gmail.com

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071