[ kafapress.ma ] :: في مقاومة كورونا...برافو لافريك
kafapress.com cookies
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.      قبول      التفاصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الثلاثاء 14 يوليوز 2020 العدد : 3385


في مقاومة كورونا...برافو لافريك

      FaceBook      
سعيد الزغوطي
تحليل
| 28 ماي 2020 - 22:14

لحدود الساعة، وفي انتظار ما سيسفر عنه تطور الوباء على المستوى الدولي، تعتبر القارة الإفريقية ضمن القارات الخمس التي عرفت تسجيل أدنى النسب فيما يخص حجم الإصابة بالوباء والوفيات في صفوف شعوبها، مكذبةبذلك مجموع التوقعات التي ذهبت حد اعتبارها ومنذ البداية "قارة منكوبة" حتى قبل أن يمر الوباء إلى سرعته القصوى في الانتشار، حيث أظهرت صمودا كبيرا في مواجهة هذه الجائحة مقارنة مع أمريكا والدول الغربية عموما والتي كان الاعتقاد السائد بأنها وبحكم القوة والإمكانيات ستكون -ومن بعيد- الأكثر تحكما في الوباء والأقدر على كبح جماحه.

في معاكسة لكل التوقعات، تمكنت القارة السمراء من تحويل اتجاه "خطاب الشفقة" الذي كان يتم تهيئته للتوجه به صوبها، تمكنت من توجيهه نحو الدول الغربية التي بدت في وضعية جد سيئة وهي في خضم معمعة العراك مع هذه الجائحة، حيث الأعداد الهائلة من الإصابات والوفيات في صفوف بلدانها خصوصا أمريكا، إيطاليا إسبانيا وفرنسا. نفس الأمر قد حصل مع "العبارة غير الموفقة" التي استعملتها منظمة الصحة العالمية من حيث دعوة القارة الإفريقية "للاستيقاظ" لمواجهة هذه الجائحة، حيث اتضح بأن القارة التي كانت محتاجة للنهوض من "الغفوة" «Se réveiller»هي القارة الأوروبيةبحكم ما أعلنته البيانات والمؤشرات والمخلفات الكارثية لهذا الوباء على مستوى هذه الدول.

لقد أبانت إفريقيا على قدر كبير من الرصانة في مواجهة هذه الجائحة، ربما ساعدها في ذلك نوع من "التواضع" والتقدير الحقيقي لحجم ذاتها وإمكانياتها من منطلق "رحم الله عبدا عرف قدره فلزمه"، حيث اتخذت وفي توقيت مبكر الإجراءات الاحترازية المناسبة في حينها،من دون أدنى مماطلة أو تماطل،كما استفادت من المحن التي كانت تعرفها الدول الأوروبية مع الوباء، إذ في الوقت الذي كانت فيه هذه الأخيرة تتدارس السيناريوهات المحتملة لسبل مواجهة الجائحة، في نوع من إيجاد لصيغة من التوازن بين البعد الاقتصادي والصحي،كانت إفريقيا "تربح الوقت" وهي تقر السياسات المرتبطة بسد الأبواب والحجر الصحي لغلق المنافذ أمام هذا الوباء اللعين وعدم ترك الثغرات لديه للتسلل.

بلغة الأرقام والإحصائيات هذه المرة، ربما دخلت العديد من الأبعاد والحيثيات التي كانت مفيدة في الحد من الوباء داخل القارة السمراء، لعل أبرزها عامل الشباب، حيث أن حوالي 60 في المائة من ساكنة إفريقيا لا يتجاوز أعمارهما 25 سنة، كما تسجل إفريقيا أرقاما جد مهمة فيما يخص مؤشر "منتصف العمر" حيث يبلغ في  حدود 19,7سنة في إفريقيا مقارنة مع أوروبا 42,5سنة، مؤشر كثافة السكان هو الآخر يلعب في صالح إفريقيا وهي تواجه الجائحة بمؤشر كثافة يصل إلى 45 فرد للكيلومترمربع الواحد مقارنة بأوروبا التي تسجل في نفس المؤشر 308 فرد للكيلومترالمربع الواحد، بدوره عامل الطقس هو الآخر ينضاف إلى المؤشرات التي ربما كانت مفيدة لإفريقيا في خضم معركتها مع الجائحة حيث ارتفاع الحرارة ربما كان له تأثيره ومفعوله الإيجابي للحد من الوباء مقارنة مع أوروبا.

غير أن النقطة الهامة التي من شبه المؤكد أنها قد تكون لعبت في صالح إفريقيا، مرتبطة بالتجارب المريرة التي راكمتها وعاشتها العديد من الدول الإفريقية مع عالم الأوبئة، حيث مكنها "مرور"هذه الأوبئة من اكتساب بعض النقاط في سلم المناعة الاجتماعية في مواجهة هذا الوباء، كما تمكنت من اكتساب "أفضل الممارسات" فيما يخص بعض تقنيات المواجهة، فالمفاهيم المرتبطة "بالتباعد الاجتماعي، الكمامات، وبالتعقيم"، مفاهيم أصبحت جد مألوفة في قاموس تعامل بعض الدول الإفريقية مع أمثال هذا الوباء، حتى ليمكن القول بأن وصفة المواجهة الاجتماعية كانت جاهزة للتطبيق، نفس الأمر يمكن قوله عن الطاقم الصحي وعن المستوصفات التي سبق لها وأن طورت كثيرا مفهوم "الأجنحة المعزولة" تحسبا لأمثال هذه الجائحة.

من جهة أخرى، ربما كانت بعض الدول الإفريقية تعيش لوحدها في صمت مع أمثال هذا الوباء، الجديد مع كورونا أنها جعلت العالم يعيش ويذوق مرارة جزء من المعاناة التي سبق وأن عاشتها إفريقيا في السابق، كما أن تجارب إفريقيا السابقة "وعلى مرارتها" قد تكون أسعفتها لحسن مداراة والتعامل مع هذه الجائحة، المؤسف أن هاد "تشمار اليدين" في مواجهة كورونا لم يكن بنفس القدر والكيفية بالمقارنة مع الزمن الذي كانت فيه بعض دول إفريقيا تئن وتعيشمرارة المعاناة مع أمثال هذه الجائحةلم يحصل وأن لاحظناأمثال هاته الحركية الدولية mobilisation mondialeلمواجهة هذه الجائحة، حركية على مستوى الدول وإلهيات والمؤسسات.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا
البريد الإلكتروني
kafapress.ma@gmail.com

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071