[ kafapress.ma ] :: كوفيد 19.. تحولات مجتمعية وتحديات تنتظر المغاربة في زمن ما بعد كورونا
kafapress.com cookies
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.      قبول      التفاصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الأحد 31 ماي 2020 العدد : 3341


كوفيد 19.. تحولات مجتمعية وتحديات تنتظر المغاربة في زمن ما بعد كورونا

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
سناء بنصري
تحليل
| 09 أبريل 2020 - 12:57

بين المسؤولية والاستخفاف، وبين التوجس المشروع والالتزام الرصين بالتعليمات، يتباين تعاطي المجتمع المغربي مع ما ألم بالبشرية من وباء، استوقفها في زمن متسارع لم يكن توقفه، ولو لحين، في الحسبان.
وباء “فيروس كورونا المستجد” استجدت له الأحداث، واختلطت بظهوره الأوراق، كما انقلبت في زمنه الموازين، لتجد شعوبا عظمى تخر من هول الجائحة، وأخرى تتخبط في مصابها، وشعوب أبانت عن رشدها وحكمتها في التعاطي مع الحدث، فالدرس ليس بالهين بل هو من أعظم عبر التاريخ.
ربما كانت البشرية، في هذه اللحظة بالذات، في حاجة لهذه الوقفة لتعيد ترتيب أوراقها وتسائل نفسها عن حدودها ومآلها، وتفكر شعوب ومجتمعات في إعادة بناء قيمها وتمثلاتها، وتحول مسارها نحو طريق الإيجابية والتفكير الرشيد.
صحيح أن العالم ما بعد الجائحة لن يكون كما قبلها، لكن لا يمكن أن نرسم لحد الساعة معالم هذا التحول على مستوى تعاطي المجتمعات مع وباء فيروس كورونا، على اعتبار أن تداعيات الوباء على مناحي الحياة يصعب حصرها في هذه الظرفية الحالية.
فمواقف المجتمع المغربي مثلا وتمثله لوباء فيروس كورونا، حسب أستاذ علم الاجتماع بجامعة محمد الخامس، ورئيس مرصد التحولات الاجتماعية، يوسف صديق، تراوحت بين فئتين أساسيتين، فئة لها من الوعي ما سمح لها بالتعاطي المسؤول مع هذه الظرفية، وبالتالي الانضباط مع التعليمات والنصائح التي تقدمها الجهات المسؤولة، سواء كانت صحية أو أمنية، والتي تهم بالأساس الحجر الصحي.
وفئة ثانية، يضيف الباحث، تتعايش في ظل هذه الأزمة بأنماطها الثقافية وبأساليبها التي يمكن ملاحظتها كل يوم بالفضاءات العامة، وكذا على مستوى فضاء الأنترنيت ومواقع التواصل الاجتماعي.
ويرى أستاذ علم الإجتماع صديق، في هذا السياق، أن ” أجوبة السلطة أو الدولة على تصرف المواطنين تتأقلم مع تطور الوباء ومع تطور المواقف التي يتخذها المواطنون، فإلى جانب سلطة توعي وتحسس عن طريق وسائل الإعلام والتواصل المباشر مع المواطنين، هناك سلطة للضبط والزجر للفئة التي لا تنضبط للتعليمات، وهو أمر طبيعي نراه في جميع الدول “.
لكن، على اختلاف المواقف، يمكن أن نلاحظ على سبيل المثال اهتماما متزايدا بقواعد السلامة الصحية، وبعض الانتظام في الطوابير الذي قد يكون فرضه التخوف من الإصابة، لكن قد يتحول إلى سلوك مكتسب، على غرار قيم التضامن التي تعززت خلال فترة الحجر الصحي.
وحسب الباحث، فإن الحجر الصحي وحده، قد يشكل ظاهرة تستحق الدراسة في مختبرات التحاليل الاجتماعية، إذ يقول في هذا الصدد، “إن لحظة الحجر الصحي ظاهرة تكاد تكون غير مسبوقة في مجتمعنا المعاصر، وظهرت الآن في مجتمع يتحول ويتغير، ألف فيه أفراده الاستهلاك وحياة المدينة بكل معالمها، ليجد نفسه اليوم ملزما بأن يختار بين المكوث في المنزل وبين تعريض حياته وحياة الآخرين للخطر”.
“بالتأكيد، هذا التحول من الصعب أن يستسيغه البعض، لا سيما أولئك الذين اعتادوا على حياة التمدن والاحتكاك بفئات اجتماعية ومرافق اجتماعية أخرى”، يضيف الباحث.
“لكن اليوم إذا عمت هانت، فالظرفية العامة على المستوى الدولي جعلت الكثير من المغاربة يتمثلون هذه اللحظة كأنها عابرة، وكأنهم يتعاطون لحد الساعة بنوع من الحيطة والحذر مع ما يجري”.
ويرى الباحث أن هناك تحولات أساسية فرضها الحجر الصحي، كان المجتمع المغربي في حاجة لها، بالنظر لكون العديد من الدول المتقدمة قد اعتمدتها، وفي مقدمتها مسألة التعليم عن بعد مثلا.
واعتبر في هذا الشأن أن الوباء، أو الحجر الصحي، أدى إلى تطور، ولو بأشكال تقليدية وبسيطة أحيانا، نمط التعليم عن بعد، رغم أن المدارس لم تهيء مسبقا لهذا النوع من التعليم الذي أصبح ضروريا في المجتمعات المعاصرة، فضلا عن الشغل عن بعد، أو العمل من خلال المنزل والتقيد ببرامج المؤسسات او الشركات عن بعد بالنسبة للعاملين في القطاعين العام والخاص.
“فهذا النوع من التعليم والشغل معمول به بشكل كبير في المجتمعات المتقدمة، ودخله المغرب من (باب كورونا)، لكن كان الأحرى بنا أن ندخله منذ مدة ونقوم بثورة على مستوى التمكين التكنولوجي لفئات واسعة من المجتمع، لكي تتمكن من الاشتغال والتدرب على هذا النوع من العمل”، يضيف الباحث.
ويتابع المتحدث بالقول إن ” هذا النوع من العمل الذي فرض علينا اليوم يحتاج إلى طريقة تنظيم مهمة للوقت على مستوى الحياة اليومية داخل المنزل، ويحتاج كذلك إلى مجموعة من الضوابط وإلى مؤهلات وكفاءات وسلوكيات خاصة ….”.
وأردف ” اليوم يجب أن نختار التوقيت الذي يجب أن نشتغل به وبالتالي يجب أن يكون تنظيم الوقت أسلوبا إراديا وثقافة ذاتية بالنسبة للشخص، يحاول أن يحل بها مجموعة من الإشكالات الإنتاجية ويحاول أن يكون بها إنسانا إيجابيا في حياته اليومية “.
فهذه السلوكات، يقول الباحث صديق، كلها تضع المجتمع المغربي على المحك، “وأظن أنها لحظة تحول عميقة نعيشها اليوم إذا ما استمر الاهتمام بالتعليم عن بعد والشغل عن بعد وبأشكال جديدة للشغل ينبغي أن تشكل جزء من منظومة التشغيل اليوم في المغرب”.
هي إذن لحظة تحول حقيقية ستفرض لا محالة مزيدا من التغيير في المواقف والتصرفات والتمثلات الاجتماعية على مستوى تنظيم الأسرة وإعادة اكتشاف الذات والخروج من دائرة التفكير السلبي والحياة السلبية الاستهلاكية البسيطة، المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى حياة الإنتاج والانضباط والمسؤولية، ولما لا إعادة بناء الإنسان، كتحديات حتمية تنتظر البشرية جمعاء.
(وم ع)




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071