رأي

الطيب حمضي: لماذا لا نقل ممثلي الالتراس إلى قطر عوض من لا يشكلون اية قيمة مضافة؟

لِمَ لا نقل ممثلي مشجعي الفرق الوطنية الألتراس الى قطر عوض بعض من لا يشكلون أي قيمة مُضافه؟

بهدف تشجيع المنتخب الوطني، ابهار العالم بالروح الرياضية للجماهير المغربية، إعادة الاعتبار لهده المجموعات، وخلق أجواء الثقة والاحترام معها لتأطير أكثر إيجابية للجماهير الرياضية مستقبلا.

نتذكر جميعا احتفال الاعلام الدولي بالأجواء الرياضية والاحتفالية التي خلقتها مجموعات المشجعين المغاربة في مختلف الميادين والمقابلات والمناسبات الرياضية المقامة ببلادنا. 

الجماهير الرياضية المغربية المشجعة للفرق الكبرى نجحت مع مرور السنوات والتجربة في خلق الفرجة الرياضية والتظليم وتأطير التشجيع وتشكيل صوت المشجعين الدي يحسب له ألف حساب، والمساهمة في تنظيمهم. وتطورت تنظيمات الألتراس بفضل مساهمة العديد من الشباب من دوي التكوين العالي في تأطيرها، وهو ما يساهم في تطوير الجانب الإيجابي الرياضي والتقليص من الوجه السلبي المرتبط بالعنف في الملاعب.

الجمهور الرياضي المغربي الحاضر في قطر اليوم يؤدي دوره على أفضل وجه ويشرف المغرب والمغاربة، وأكيد من ضمن الحاضرين العديد من شباب الألتراس لمختلف الفرق الوطنية. 

الجهات الرسمية تكلفت بنقل العديد من المؤثرين وغيرهم، منهم من لا يفيد في شيء، على نفقتها لحضور مباريات المنتخب المغربي بكاس العالم 2022.

مادا لو تم التكفل بنقل ممثلين عن مجموعات المشجعين وبها يتم ضخ روح تنظيمية وخبرة الجماهير الرياضية في تشجيع المنتخب المغربي لما تبقى له من مباريات، وابهار العالم أكثر بالروح الرياضية للجماهير المغربية، وإعادة الاعتبار لهده المجموعات وخلق أجواء الثقة والاحترام معها لتأطير أكثر إيجابية للجماهير الرياضية مستقبلا؟