تحليل

كيف سيميز CNSS بين الفئات غير القادرة على تحمل واجبات الاشتراك والقادرة على الدفع من حاملي بطاقة "رميد"؟

كفى بريس

أعلن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، عن انطلاق العمل بنظام التأمين الإجباري عن المرض الخاص بالأشخاص غير القادرين على تحمل واجبات الاشتراك، ابتداء من فاتح دجنبر 2022.

ويشمل هذا النظام، بحسب بلاغ توصلت به " كفى بريس"، الأشخاص المستفيدين من نظام المساعدة الطبية "رميد" (Ramed)حتى التاريخ المذكور، وذوي حقوقهم، شريطة ألا يكونوا مستفيدين بصفة شخصية من نظام آخر للتأمين الصحي الإجباري.

و يطرح هذا الإجراء إشكالا يتعلق بكون المستفيدين من نظام "رميد" يبلغ 18.4 مليون شخص، بينما مشروع القانون المالي 2023، رصد فقط مبلغ 9,5 مليار درهم لـ 4  ملايين من الأسر وبالتالي فإن عدد المستهدفين هو 11 مليون.

و يطرح هذا الأمر إشكالا حول مصير 7,4 مليون شخص هل هؤلاء يمارسون مهن حرة أم أنهم كانوا من ضمن الفئات التي استفادت من "رميد" غير المستحقة للاستفادة أصلا.

الحكومة نفسها اعترفت في أكثر من مناسبة بأن هناك آلاف الأشخاص استطاعوا الحصول على بطاقة "رميد"، رغم أنهم ليسوا من الفئات المُستحقة لذلك، فهل سيتم اعتماد ضوابط صارمة حتى تستفيد فعلا الفئات غير القادرة؟

لقد نجح آلالاف الأشخاص في التسلسل إلى الاستفادة من نظام "رميد"، رغم أنهم يمتلكون من الإمكانيات ما يجعلهم في غنى عن تحمل الدولة لمصاريف علاجهم، ولا شك أن الجهات المسؤولة تتوفر حاليا على معلومات دقيقة تمكنها من التمييز بين المستحقين وغير المستحقين، وسيكون إعمال هذه الضوابط بداية لإنجاح هذا الورش الملكي.