رياضة

بطولة إفريقيا لرفع الأثقال.. رئيس الاتحاد الدولي للعبة ينوه بالبنية التحتية الرياضية للمغرب

كفى بريس (و م ع)

نوه محمد جالود رئيس الاتحاد الدولي لرفع الأثقال، اليوم الإثنين بالدار البيضاء، بالبنية التحتية الرياضية التي تتوفر عليها المملكة المغربية، وبتطور مستوى اللعبة على الصعيد الوطني.

وقال جالود بمناسبة افتتاح البطولة الإفريقية لرفع الأثقال للناشئين والشباب بالدار البيضاء “انبهرت بالتطور الكبير في البنية التحتية الذي تشهده المملكة المغربية خلال العشر سنوات الأخيرة”.

وأضاف في تصريح لقناة (إم 24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن “المغرب قادر اليوم على تنظيم بطولات دولية في رفع الأثقال، وهو أمر يشرف القارة الإفريقية”، مؤكدا “استعداد الاتحاد لدعم المملكة لاحتضان أرقى التظاهرات”.

وتابع “في كل مرة أزور فيها المملكة أجد أن البنيات الرياضية تتحسن أكثر فأكثر، وهو أمر يستحق التنويه”.

من جهته اعتبر خالد مهلهل، رئيس الاتحاد الإفريقي للعبة أن نجاح المغرب في تنظيم البطولة يؤكد الاهتمام الذي توليه المملكة للرياضة.

وأضاف “انبهرت بالمستوى العالي في التنظيم، ولايسعنى إلا أن أتوجه بالشكر للوزارة الوصية والجامعة الملكية المغربية لرفع الأثقال، و كافة المتدخلين على ما تم توفيره لأجل إنجاح هذه البطولة”.

وبخصوص المستوى التقني للأبطال المغاربة، أشار المتحدث إلى أن الأبطال الناشئين ينتظرهم مستقبل مرموق.

وأكد “إذا استمرت العناية التي تحظى بها هذه الرياضة بالمغرب فأنا على يقين أن الأبطال المغاربة سينافسون على الصعود إلى منصة التتويج في الألعاب الأولمبية، وأخص هنا بالذكر البطلات الناشئات واللواتي يقدمن أداء متميزا”.

من جهته أشار محمد النحاسي، المدير التقني للجامعة الملكية المغربية لرفع الأثقال، إلى أن الجامعة وبتنسيق مع اللجنة الأولمبية الوطنية عملت على إعداد برنامج تحضيري استمر لمدة شهرين من أجل الإعداد الجيد للمشاركة في البطولة المقامة حاليا بمدينة الدارالبيضاء.

وأكد النحاسي أن الفريق المغربي يراهن على التتويج بأكبر عدد من الميداليات، في أفق تعزيز الفريق الأول برباعين قادرين على تمثيل المغرب في الألعاب الأولمبية باريس2024.

واعتبر أن المنافسة ستكون قوية بين رباعي دول شمال افريقيا، خصوصا رباعي مصر، وتونس، وليبيا بالإضافة إلى الكاميرون، مؤكدا على أن المغرب يراهن على ضمان حضور قوي في بطولة العالم المقررة شهر دجنبر المقبل.