فن وإعلام

على خطى أمجون .. المغربية سارة الضعيف بنهائي تحدي القراءة العربي

كفى بريس

تمكنت التلميذة المغربية سارة الضعيف، من بلوغ نهائيات مسابقة “تحدي القراءة العربي”، المنظمة من طرف دولة الإمارات العربية المتحدة، سعيا منها لتكرار إنجاز مريم أمجون الفائزة باللقب في الدورة الثالثة.

وتنافس الضعيف، وهي تلميذة بالجذع المشترك بالثانوية التأهيلية ابن سليمان الروداني، التابعة للمديرية الإقليمية بتارودانت وتبلغ من العمر 15 سنة، أربعة مشاركين آخرين من السوادن ومصر والأردن والسعودية، على لقب المسابقة.

وسيتم إعلان الفائز بتحدي القراءة العربي الإثنين 20 شتنبر، كما سيتم بث الحفل النهائي، والذي سيحضره حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، على قناة “ام بي سي”.

وأعلن منظمو المسابقة، أن جوائز التحدي هذا العام، سيتم تخصيص مليون درهم إماراتي (ما يعادل 2 مليون و 447 ألف درهم مغربي)، جائزة للمدارس المتميزة، و 500 ألف درهم لأبطال التحدي، و300 ألف للمشرفين المتميزين و 100 ألف درهم لأبطال الجاليات.

وبلغ عدد التلاميذ المشاركين في الإقصائيات الوطنية، لمسابقة تحدي القراءة العربي في المغرب، مليونا و584 ألفا و825 مشاركة ومشاركا، 73 في المئة منهم يدرسون في القطاع العام، و26 في المئة بالقطاع الخصوصي، بينما بلغ عدد المؤسسات التعليمية المشاركة 9726 مؤسسة.

وسبق للقب “بطل تحدي القراءة العربي” أن كان من نصيب المنطقة المغاربية خلال دورتين من أصل أربع دورات، حيث توج الطفل الجزائري محمد جلود في الدورة الأولى، بينما توجت الطفلة المغربية مريم أمجون باللقب في الدورة الثالثة.