[ kafapress.ma ] :: عزيز لعويسي: تأملات في "الاطلاع على الأرشيف العامة"(1)
kafapress.com cookies
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.      قبول      التفاصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الثلاثاء 07 أبريل 2020 العدد : 3287


عزيز لعويسي: تأملات في "الاطلاع على الأرشيف العامة"(1)

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
رأي
| 26 فبراير 2020 - 19:23

لا يمكن خوض أي نقاش بشأن التجربة الأرشيفية المغربية، دون التوقف بشكل اضطراري في محطة 30 نونبر 2007 (2) التي شهدت ميلاد أول قانون منظم للأرشيف المغربي (3) ، وهو حدث بارز، شكل بشكل لا رجعة فيه، حدا فاصلا لحالة التهميش التي لزمت الشأن الأرشيفي منذ الاستقلال، وقيمة هذا القانون، لا يمكن اختزالها أو حصرها في حدود، ما أحدثه من نقلة نوعية في المجال التشريعي، عززت الدينامية الإصلاحية التي بدت معالمها الكبرى مع بداية العهد الجديد، بل في الاعتراف الرسمي بالأرشيف، باعتباره مرآة عاكسة لما يجمعنا من مشترك تاريخي وتراثي وثقافي وهوياتي، ودعامة حاملة لدلالات حقوقية وحداثية، بشكل يجعل منه رأسمالا لاماديا، يمكن التعويل عليه لكسب رهانات التنمية المأمولة، وفي هذا الصدد، فإذا كانت "الأرشيف العامة" تلامس في شموليتها، التاريخ والثقافة والتراث والهوية والذاكرة، فهي تلامس أيضا، قضايا راهنة، من قبيل الحقوق والحريات والحكامة الرشيدة والحداثة، وتربط بشكل ذكي بين الماضي والحاضر والمستقبل، لكن الجواز الآمن، لكل هذه القضايا، يمر قطعا عبر بوابة "الحق في الاطلاع" أو "الحق في المعلومة"، من منطلق أن قيمة الأرشيف في شموليتها، ترتبط ارتباطا وثيقا بإتاحتها للجمهور، وإلا سارت مجرد وثائق صامتة فاقدة للحياة، لا تصلح إلا للركن أو التخزين أو الإتلاف.
من الناحية المبدئية، فالأرشيف العامة متاحة أمام الدارسين والباحثين وعموم الجمهور، إلا أن هذا المبدأ، يبقى مقيدا بضوابط وشروط، مرتبطة أساسا بآجال الإتاحة للجمهور، وهي آجال، ترتبط ارتباطا وثيقا بخصوصيات بعض الوثائق الأرشيفية، خاصة تلك التي من شأن إتاحتها والاطلاع عليها، المساس بأسرار الدفاع الوطني أو أمن الدولة الداخلي والخارجي أو الحياة الخاصة، وعليه، سنقارب موضوع "الاطلاع" على النحو التالي :
-الإتاحة بدون أجل :
يمكن لكل شخص راغب في الاطلاع، دون مراعاة أي أجل، على بعض الوثائق التي توضع عادة رهن إشارة الجمهور، أو على الوثائق التي يرخص قانون خاص بالاطلاع عليها (المادة 15).
وفي هذا الإطار، نحيل على القانون المتعلق بالحق في الحصول على المعلومات (4) ، وتحديدا المادة 10، التي أوجبت على المؤسسات والهيئات المعنية، كل واحدة في حدود ما لها من اختصاصات، أن تقوم في حدود الإمكان، بنشر الحد الأقصى من المعلومات التي بحوزتها، والتي لا تندرج ضمن الاستثناءات الواردة في القانون المتعلق بالحق في الحصول على المعلومات (5) ، وذلك بواسطة جميع وسائل النشر المتاحة، خاصة الإلكترونية، ومنها البوابات الوطنية للبيانات العمومية، كما هو الشأن بالنسبة للنصوص التشريعية والتنظيمية ومشاريع القوانين، ومقترحات القوانين التي يتقدم بها أعضاء البرلمان وميزانيات الجماعات الترابية، وبرامج مباريات التوظيف والامتحانات المهنية والإعلانات الخاصة بنتائجها ...إلخ.
مع التذكير، أن الوثائق المسلمة إلى "أرشيف المغرب" ومصالح الأرشيف العامة الأخرى، تظل موضوعة - بالرغم من أحكام المادتين 16 و17- رهن تصرف الأشخاص والإدارات والهيئات والمؤسسات التي قامت بتسليمها (المادة14).
-الإتاحة بعد مرور ثلاثين سنة :
في جميع الحالات، وإذا لم يتواجد أي نص قانوني صريح يتيح الاطلاع الفوري على الأرشيف العامة، فإن انصرام أجل ثلاثين سنة من إنتاجها، يتيح وضعها رهن تصرف الجمهور بكل حرية، باستثناء الوثائق الأرشيفية الحاملة لمعطيات من شأنها المساس بالأمن الداخلي أو الخارجي أو بالحياة الخاصة ..، وفي هذا الصدد، نصت المادة 16 على ما يلي :
"مع مراعاة أحكام المادة 15، يمكن للجمهور أن يطلع بكل حرية على الأرشيف العامة، عند انصرام أجل ثلاثين سنة، من تاريخ إنتاجها، باستثناء الحالات المنصوص عليها في المادة 17".
-الإتاحة بعد مرور ستين سنة :
يرفع أجل الثلاثين سنة الذي يمكن عند انتهائه الاطلاع، بكل حرية على الأرشيف العامة، إلى أجل ستين سنة، إذا تعلق الأمر بما يلي :
أ- ابتداء من تاريخ العقد، فيما يتعلق بالوثائق التي من شأن الاطلاع عليها، المساس بأسرار الدفاع الوطني، استمرارية سياسة المغرب الخارجية، أو أمن الدولة أو السلامة العامة أو سلامة الأشخاص، أو المساطر القضائية والمساطر التمهيدية المتعلقة بها، أو سريرة الحياة الخاصة.
ب- ابتداء من تاريخ الإحصاء، أو البحث المتعلق بالوثائق التي تم جمعها في إطار الأبحاث الإحصائية للمرافق العامة، والمشتملة على معلومات فردية لها عموما صلة بمستويات مختلفة، بالحياة الخاصة.(المادة 17).
-الإتاحة بعد مرور مائة سنة :
يمكن أيضا، أن ترفع الآجال المسموح بعدها، بإتاحة الأرشيف العامة للجمهور، إلى مائة سنة، في الحالتين التاليتين:
أ- ابتداء من تاريخ ولادة المعني بالأمر، فيما يتعلق بالوثائق المشتملة على معلومات فردية (ذات طابع طبي وبملفات المستخدمين).
ب- فيما يتعلق بالأصول والفهارس التي ينتجها الموثقون والعدول، وسجلات الحالة المدنية وسجلات مصلحة التسجيل. (المادة 17).
وهي استثناءات، تحيلنا على قانون "الحق في الحصول على المعلومات"، وتحديدا مقتضيات المادة 7 التي نصت على ما يلي :
"بهدف حماية المصالح العليا للوطن، وطبقا لأحكام الفصل 27 من الدستور، ومراعاة لأحكام المادتين 16 و17 من القانون 69.99 المتعلق بالأرشيف، استثنى المشرع، من الحق في الحصول على المعلومات، كل المعلومات المتعلقة بالدفاع الوطني وبأمن الدولة الداخلي والخارجي، وتلك المتعلقة بالحياة الخاصة للأفراد، أو التي تكتسي طابع معطيات شخصية، وكدا المعلومات التي من شأن الكشف عنها، المس بالحريات والحقوق الأساسية المنصوص عليها في الدستور، وحماية مصادر المعلومات".
-الإتاحة لأغراض البحث العلمي (استثناء):
لكن، واستثناء من أحكام المادتين 16 و17، يمكن أن تسمح "أرشيف المغرب "لأغراض البحث العلمي، وبعد موافقة الإدارة الأصلية، بالاطلاع على "الأرشيف العامة" على ألا يمس ذلك، بأسرار الدفاع الوطني أو أمن الدولة أو الحياة الخاصة (المادة 18)، وبالقدر ما نثمن، وضع بعض الوثائق رهن إشارة الجمهور لأغراض البحث العلمي، دون التقيد بالأحكام التي تحول دون ذلك، بالقدر ما نرى، أن التطبيق الأمثل لهذا المقتضى، قد تعترضه بعض الصعوبات العملية، لتوقفه على انتظار "موافقة الإدارة الأصلية" وعدم المساس بأسرار الدفاع الوطني أو أمن الدولة أو الحياة الخاصة، وهي أسرار قد يصعب على "أرشيف المغرب "تحديدها أو تقديرها، ما لم يتم أخد رأي الجهة أو الجهات المنتجة للوثائق الأرشيفية المعنية، وهذا، قد يشكل عرقلة أمام البحث العلمي، بشكل تفقد فيه المادة أهدافها ومقاصدها، في تشجيع الباحثين وإطلاق العنان للبحث العلمي.
في هذا الصدد، واستقراء لمنطوق المادة 18، يمكن إبداء الملاحظات التالية :
-يلاحظ أن المشرع الأرشيفي أورد عبارة "يمكن أن تسمح "أرشيف المغرب لأغراض علمية ..."، ولم يورد عبارة "يجب على "أرشيف المغرب" أن تسمح ..." (حالة الوجود)، وعليه، فالعبارة الواردة (يمكن أن تسمح "أرشيف المغرب"..)، قد تجعل من "مؤسسة أرشيف المغرب" ممتلكة لوحدها "سلطة القرار" فيما يتعلق بإتاحة الوثائق للجمهور من عدمها (حالة الاختيار).
- يمكن لأرشيف المغرب، أن تعطل مقتضى "الإتاحة" لأغراض علمية، بإبداء "الرفض" أو بعدم الاستجابة لطلب الباحث الراغب في الاطلاع، دون مواصلة  ما تقتضيه العملية من إجراءات (استصدار موافقة الإدارة المنتجة للوثيقة).
-إذا كانت "الإتاحة" لأغراض البحث العلمي، مرهونة بشرطي "موافقة الإدارة المعنية" و"عدم المساس بأسرار الدفاع الوطني أو أمن الدولة أو الحياة الخاصة"، فهذا المعطى، يسمح بالتساؤل عن مدى أهلية "أرشيف المغرب" لتحديد الوثائق التي يمكن إدراجها في "خانة أسرار الدفاع الوطني أو أمن الدولة"، ومدى أهليتها أيضا، في تقدير طبيعة الوثائق التي تدخل في زمرة "الحياة الخاصة"، أم أن العملية تبقى خارجة عن تدخلات المؤسسة، وتقتضي التواصل المستدام مع الجهات (إدارات، أشخاص) المنتجة للوثائق.
-في حالة ما إذا ارتأت "أرشيف المغرب" مراسلة الجهة المنتجة للوثيقة أو للوثائق المرغوب الاطلاع عليها لأغراض البحث العلمي، نرى أن العملية، قد لا تخلو من بعض العراقيل والتعقيدات، أخذا بعين الاعتبار التراتبية الإدارية، وما قد يبديه بعض المسؤولين الإداريين، من تردد أو ارتباك تخوفا من تحمل مسؤولية الموافقة على إتاحة أرشيف عامة أمام الجمهور أو عدم إتاحتها، خاصة بالنسبة لبعض الوثائق الأرشيفية، التي يصعب الحسم في مدى ارتباطها بأسرار الدولة أو الحياة الخاصة من عدمه.
-بخصوص "الحياة الخاصة"، نأخذ على سبيل المثال لا الحصر، "أرشيف هيئة الإنصاف والمصالحة"(6) الذي وجد مكانا ضمن أحضان "أرشيف المغرب"(7) ، ففي حالة إذا ما تقدم باحث بموافقة صادرة عن الشخص المعني، تأذن له بحرية الاطلاع على الأرشيف، ففي هكذا حالات، فهل تلتزم "أرشيف المغرب" بالقانون وتلتزم بما حدده من آجالات قانونية، أم أنها يمكن أن تسمح بالإتاحة، ما دام المعني مباشرة بالأرشيف، قد أذن كتابة، بوضع أرشيفه رهن إشارة العموم، لأغراض البحث العلمي، علما أن "الموافقة" تكسر حاجز "الحياة الخاصة" التي تعد سببا مانعا، يحول دون إتاحة الوثائق لأغراض البحث العلمي، وفي نفس السياق، يمكن  أن نشير إلى حالة "وفاة" موضوع رصيد أرشيفي يتضمن وثائق ذات الصلة بالحياة الخاصة، فهل الوفاة، في هذه الحالة، تضع حدا لأجل الإتاحة، أم أن القيد يبقى مفروضا على الوثائق، إلى حين استيفائها الأجل القانوني الذي يسمح بإتاحتها للجمهور.
-إذا كانت "الإتاحة" تسري على "الأرشيف العامة"، فالسؤال يطرح بشأن "الأرشيف الخاصة" التي تم وضعها من قبل الخواص رهن إشارة "أرشيف المغرب" في إطار "عقود هبة"، فهل هذه الأرصدة الخاصة، يتم إخضاعها لمقتضيات قانون الأرشيف فيما يتعلق بآجال الإتاحة، بما أنها تلامس موضوع "الحياة الخاصة"، أم أن مسألة الإتاحة أو تقييدها، تبقى رهينة بعقد "الهبة"، الذي يعكس الإرادة الحرة للطرف الواهب بالأساس، من منطلق أن العقد يعد "شريعة المتعاقدين"، وفي هذا الصدد، وارتباطا بعقود الهبة التي بموجبها تتسلم "أرشيف المغرب" أرصدة الخواص"، فهل تخضع "المؤسسة" لإرادة الخواص الذين لا يجدون حرجا في إتاحة الوثائق موضوع الهبة، إلى عموم الجمهور، أم أنها وبناء على خبرتها، يمكن أن تتدخل في شروط "العقد" حماية للحياة الخاصة، إذا ما تبين لها، أن الكشف عن بعض الوثائق، من شأنه أن تكون له تداعيات على بعض الأشخاص الذين لازالوا على قيد الحياة.
وعليه، وتأسيسا على ما سبق، فهذه  الإتاحات (ثلاثون سنة، ستون سنة، مائة سنة)، قد يرى فيها البعض تقييدا للحق في الاطلاع على الأرشيف العامة التي يتم فرض الحصار عليها، إلى حين فقدانها لقوتها الإثباتية، بشكل يجعلها مجرد وثائق مرتبطة بالماضي والتراث والذاكرة أكثر من ارتباطها بالواقع الذي أنتجها، وقد يرى فيها البعض الآخر، نسفا للأدوار الحقيقية التي يمكن أن تضطلع بها هذه "الأرشيف العامة"، في تكريس ثقافة المساءلة والمكاشفة والمسؤولية والمحاسبة، وقد يرى فيها البعض الثالث، محاولة من المشرع الأرشيفي لترجيح كفة حق الدولة في الحفاظ على أسرارها وحماية أمنها الداخلي والخارجي وحق الأشخاص في حماية حياتهم الخاصة، على حساب تكريس "الحق في الاطلاع على الوثائق" (الحق في المعلومات)، لكن في جميع الحالات، نرى أن المشرع (قانون الحق في المعلومات، قانون الأرشيف)، حاول إجراء نوع من "الموازنة" بين حق المحافظة على أسرار الدفاع والأمن وحق حماية الحياة الخاصة من جهة، وحق المواطنين في الاطلاع على المعلومات من جهة ثانية، وهي "موانة" من شأنها أن تفقد "الأرصدة الأرشيفية" قيمتها كمرآة يمكن التعويل عليها في عكس "الحداثة" على أرض الواقع، وما يرتبط بها من مساءلة ومكاشفة وشفافية ومسؤولية ومحاسبة وعدم الإفلات من العقاب وتكريس سلطة القانون ...إلخ، بشكل يجعل منها "أرصدة" رهينة للماضي والتاريخ والهوية والتراث والذاكرة، أكثــر من ارتباطها بصناعة الحاضر والمستقبل.
Laaouissiaziz1@gmail.com
هوامش:
(1) يقصد بالأرشيف العامة حسب مقتضى المادة3 من قانون الأرشيف، تلك الوثائق التي تكونها في إطار مزاولة نشاطها: الدولة، الجماعات المحلية، المؤسسات والمنشآت العامة، الهيئات الخاصة المكلفة بإدارة مرفق من المرافق العامة، في ما يتعلق بالأرشيف الناتجة عن نشاط هذا المرفق، وتشمل أيضا الأصول والفهارس التي يكونها الموثقون والعدول وسجلات الحالة المدنية وسجلات مصلحة التسجيل.
(2) يتعلق الأمر بتاريخ صدور القانون رقم 69.99 (30 نونبر 2007) الصادر بتنفيذه الظهير الشريف رقم 1.07.167 الصادر في 19 من ذي القعدة 1428 (30 نونبر2007).
(3) شكل القانون رقم 69.99 المتعلق بالأرشيف أول قانون أرشيفي مغربي منظم للأرشيف، علما أن فترة الحماية الفرنسية، ميزها اعتماد ظهير مرتبط بالأرشيف، ويتعلق الأمر بظهير 1 نونبر 1926 الذي تم الشروع بالعمل به مطلع سنة 1927 (منشور بالجريدة الرسمية رقم 738 الصادرة بتاريخ 14 دجنبر 1926)، بشأن إدراج المكتبة العامة للدولة الحامية في مصاف المعاهد العمومية، والتي أنيطت بها عدة مهام، منها  "حفظ وإتاحة الكتب والجرائد والدوريات الخاضعة لنظام الإيداع القانوني، إضافة إلى الأرشيف والخرائط والأختام والمسكوكات والصور..إلخ، وحتى هذا القانون، لم يكن مفعلا من قبيل الكثير من الإدارات العمومية بعد الاستقلال، مما أدخل البلاد في حالة "تيهان أرشيفي"، تكرس عبر سنوات، من منطلق أن "الأرشيف" لم يكن ضمن أولويات الحكومات المتعاقبة.
(4) يتعلق الأمر بالقانون رقم 31.13 المتعلق بالحق في الحصول على المعلومة، الصادر بتنفيذه الظهير الشريف رقم 1.18.15 الصادر في جمادى الآخرة 1439 (22 فبراير 2018)، جريدة رسمية عدد : 6655 بتاريخ 12 مارس 2018.
(5) يقصد بالمعلومات في مدلول القانون المتعلق بالحصول على المعلومة (المادة 2): المعطيات والإحصائيات المعبر عنها في شكل أرقام أو أحرف أو رسوم أو صور أو تسجيل سمعي بصري أو أي شيء آخر، والمضمنة في وثائق ومستندات وتقارير ودراسات وقرارات ودوريات ومناشير ومذكرات وقواعد البيانات، وغيرها من الوثائق ذات الطابع العام، التي تنتجها أو تتوصل بها المؤسسات أو الهيئات المعنية في إطار مهام المرفق العام، كيفما كانت الدعامة الموجودة فيها، ورقية أو إلكترونية أو غيرها (مجلس النواب، مجلس المستشارين، الإدارات العمومية، المحاكم، الجماعات الترابية، المؤسسات العمومية، كل شخص اعتباري من أشخاص القانون العام، كل مؤسسة أو هيئة أخرى عامة أو خاصة مكلفة بمهام المرفق العام، المؤسسات والهيئات والمؤسسات المنصوص عليها في الباب 12 من الدستور).
(6) لجنة وطنية للحقيقة والإنصاف والمصالحة، أنشأت بناء على القرار الملكي بالموافقة على "توصية" صادرة عن "المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان"، وعلى الظهير الشريف المتضمن للنظام الأساسي للهيئة الصادر بتاريخ 12 أبريل 2004، ذات اختصاصات غير قضائية في مجال تسوية ملف ماضي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، من مهامها البحث والتحري والتقييم والتحكيم والاقتراح، وشمل اختصاصها الزمني الفترة الممتدة من أوائل الاستقلال (1959) إلى تاريخ المصادقة الملكية على إحداث "هيئة التحكيم المستقلة للتعويض" (1999).. - ينظر في هذا الصدد موقع "هيئة الإنصاف والمصالحة'، تاريخ التصفح : 25/02/2020.
(7) نشير في هذا الصدد إلى أن "أرشيف المغرب" تمكنت من تسلم "أرشيف "هيئة التحكيم المستقلة لتعويض ضحايا الاختفاء القسري والاعتقال التعسفي" (24 يوليوز 2017)، في حفل نظمته المؤسسة و"المجلس الوطني لحقوق الإنسان"، بكلية الآداب  والعلوم الإنسانية بالرباط، توج بتوقيع اتفاقية تعاون بين "مؤسسة أرشيف المغرب" و"المجلس الوطني لحقوق الإنسان"، كما  تسلمت  "أرشيف هيئة الإنصاف والمصالحة" (9 دجنبر 2017)، في لقاء تاريخي، ميزه تنظيم ندوة علمية حول "الأرشيف وحقوق الإنسان" بمشاركة نخبة من الدارسين والباحثين والخبراء في التاريخ والأرشيف والعدالة الانتقالية وحقوق الانسان.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071