[ kafapress.ma ] :: دار الشعر بمراكش تفتتح فقرة "الشاعر ومترجمه"
kafapress.com cookies
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.      قبول      التفاصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الجمعة 28 فبراير 2020 العدد : 3248


دار الشعر بمراكش تفتتح فقرة "الشاعر ومترجمه"

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس
فن وإعلام
| 14 فبراير 2020 - 17:28

احتضن فضاء دار الشعر بمراكش ليلة الأربعاء 12 لقاء شعريا حواريا ضمن فقرة جديدة، وسمتها الدار ب "الشاعر ومترجمه"، وذلك ضمن برنامج الطور الثاني، للموسم الثالث 2019/2020.
وأفاد بلاغ لدار الشعر، توصلت "كفى بريس" بنسخة منه، أن فقرة "الشاعر ومترجمه"، جاءت كما أكد الشاعر عبد الحق ميفراني مدير الدار الشعر بمراكش، "بعد سلسلة من الفقرات الشعرية الأساسية، ضمن استراتيجية الدار التي أطلقتها هذه السنة، فبعد الدرس الافتتاحي وذاكرة وشعراء تشكيليون.. تأتي فقرة الشاعر ومترجمه، لخلق جسر حوار فعلي وحقيقي بين شعرنا المغربي والعربي وجغرافيات شعرية كونية.. كما تأتي في سياق ترجمة إحدى توصيات ندوة الشعر والترجمة والتي نظمتها دار الشعر بمراكش خلال موسمها الأول".
وهكذا التقى عشاق الكلمة الشعرية ليلة الأربعاء 12 فبراير الجاري، مع الشاعر الكولومبي الكبير خورخي طوريس ميدينا في قراءات شعرية وحضر الشاعر والمترجم المغربي خالد الريسوني، الى جانب المرافقة الموسيقية الراقية للفنانة ابتسام بنعلية والعازف بدر الورزازي، أضفت مزيدا من الدفق الموسيقي والشعري على اللقاء. الشاعر خورخي طوريس ميدينا، شاعر كولومبي ولد في تشيكينكيرا سنة 1956. نشر العديد من الدواوين الشعرية: منها "هنيهات" و"تدنيسات، بوغوطا"، "ذاكرة العطالة"، "أشعار سائلة"، "عتبة التيه"، "رسوم بيانية عن التيه"، وقد حظي ديوانه الأخير "اندهاشات"، بمنحة التشجيع الشعري من قبل المركز الوطني للكتاب بفرنسا. نشرت أشعار خورخي طوريس ميدينا في العديد من الأنطولوجيات الشعرية في أمريكا اللاتينية. كما نشر أشعاره في العديد من المجلات في كولومبيا وفرنسا بشكل خاص. كما شارك الشاعر في العديد من المهرجانات العالمية في مختلف أنحاء العالم بما في ذلك: مهرجان العالمي للشعر في ميديين، كما حضر السنة الماضية في مهرجان الشعر العالمي الثالث لهانوي بفيتنام، وهو عضو مؤسس لحركة "الفيض الشعري" بفرنسا، وعضو فاعل في الحركة الشعرية العالمية WPM.
ويمثل الشاعر والمترجم المغربي خالد الريسوني، مرجعا أساسيا اليوم في تقديم وترجمة الى اللغة العربية جغرافيات شعرية اسبانية ولاتينو امريكية الى القارئ المغربي والعربي. تجربة راكمها الريسوني طيلة سنوات، وجعلت منه نافذة أساسية أخرى للشعر المغربي والعربي بترجمته أيضا الى اللغة الاسبانية. عبور مزدوج، وانشغال عميق بحوار شعري بين جغرافيات وتجارب شعرية متعددة. الشاعر والمترجم خالد الريسوني، هو أيضا أحد الأصوات الشعرية الأساسية في القصيدة المغربية الحديثة، تجربة راكمها من خلال كتاباته الشعرية، وقد سبق أن توج ديوانه كتاب الأسرار بجائزة ابن عربي الدولية، وفاز سنة 2006 بجائزة رفائيل ألبيرتي للشعر التي تمنحها مستشارية الثقافة والعلوم لسفارة إسبانيا في المغرب، وإلى جانب الكتابة الشعرية، أصدر العديد من الترجمات عن الإسبانية، للعديد من الشعراء: رفائيل ألبيرتي، لويس غارثيا مونطيرو، وخورخي أوروتيا، وفرانسيسكو ديليكادو، وخوسيه رامون ريبول، وكلارا خانيس، وأندريس سانشيث روباينا، ولوركا، وأنطونيو ماشادو، وخوسيه مانويل كاباييرو بونالد، وأنطونيو غامونيدا، وأنطونيو ماشادو، وليوبولدو دي لويس، وخوان خيلمان..
يعتبر الشاعر والمترجم خالد الريسوني أننا في حاجة، في عالمنا العربي، إلى تربية الأذن على الإصغاء لهذا الكائن الجميل: الشعر. ولعل حضوره اليوم الى جانب الشاعر الكولومبي خورخي طوريس ميدينا، ترجمة فعلية لهذا الحوار المباشر، والذي يستطيع خلق هذا الأثر الفعلي. اختار الشاعر الكولومبي طوريس قراءة البعض من منجزه الشعري، في مراحل شعرية متباعدة، قام بترجمتها الشاعر والمترجم خالد الريسوني. وامتدت الجلسة ساعة كاملة، توزعت القراءات الشعرية بعض المقاطع الموسيقية بصوت الفنانة ابتسام وعزف بدر الورزازي.
"كان سيكفي أن أحمي المسكن حيث أوجد
حيث أعتقد أنني سيد محيطي.."
توزعت عوالم الشاعر طوريس، بين كيمياء الوجود، وأسئلة أنطولوجية ترتبط بذات الشعر. في بحث مضني على تعرية هذا القلق العميق الذي يستشعره الشاعر في عالم اليوم.
"كان سيكفي أن نثمن البهاء الذي يحيط بنا
أن ننظف فيض الجزيرة البلاستيكية
أن نشتي في سبات القطب الشمالي والقطب الجنوبي
أن نهدم الحرب في النسيان
كان سيكفي أن نترك للآخر
أن يعيش وأن نعيش وأن نعاش!"
بين قصيدة الجلاد، وقصائد أخرى، عبر الشاعر خورخي طوريس ميدينا الى بداهة الاشياء، وأعاد تشكيلها، في انتقاد صارخ لويلات العالم وللحروب ولكل الأشياء الماسة بإنسانية الإنسان. وحين أهدى الشاعر طوريس قصيدته لفلسطين، وأعاد الاعتبار للضمير الإنساني، فلأن الشاعر الأقرب الى هذه الكينونة الحية.
"ألتهم التوازن
ولما أحلم بالسفر اللامتناهي
أستيقظ في حبل العزلة
ماذا تعلمت في الرحيل؟
ماذا يحمل وجودي في الفعل والكلمة؟"
ترجمات الشاعر والمترجم خالد الريسوني، جالت بعيدا في ثنايا ومعالم طوريس، لمهنية عالية وخبرة اكتسبها الريسوني في اقترابه من المشهد الهيسباني. وأيضا هي لحظة ممتدة، في أمسية الشاعر ومترجمه، وبدون انقطاع، جمعت القصيدة ومترجمها والقصيدة ومؤديها. وتواصل دار الشعر بمراكش، سفرها الشعري في جغرافيات النصوص الإبداعية، بتنظيم فقرة شعراء بيننا، وذلك يوم السبت 15 فبراير، في ليلة إبداعية فلسطينية بامتياز. ومحطة أخرى تعيد التأكيد على حاجتنا للشعر اليوم في منظومتنا المجتمعية.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071