[ kafapress.ma ] :: نورالدين برحيلة: هل تحول الفضاء العمومي إلى مرحاض؟؟
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
السبت 18 يناير 2020 العدد : 3206


نورالدين برحيلة: هل تحول الفضاء العمومي إلى مرحاض؟؟

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
رأي
| 13 يناير 2020 - 17:22

في شارع كبير يعج بالمقاهي والمطاعم رجل أربعيني، يبدو محترما.. يرتدي بذلته إيطالية أنيقة.. يركن سيارته الرباعية الدفع الفاخرة.. ويتجه صوب نخلة باسقة تسبح بحمد ربها، ويتبول عليها بانتشاء.. يكسر كبرياءها بلامبالاة.. ويمر الناس دون اكتراث... فعلا المظاهر خداعة.. هذا الرجل لو فكر قليلا دون حاجة إلى دماغ رباعي الدفع كان سيتوجه إلى أقرب مقهى ولما ارتكب تلك الحماقة الكبيرة..
وفي حديقة العشاق يصطف مجموعة من الشباب المتعلمين ليقوموا بطقسهم المفضل، التبول على الأشجار والورود.. مع عبارات نابية استفزازية، وتحرش طافح بالنساء.. وهذ دليل على ما يحملونه من مفاهيم خاطئة حول الرجولة، والحب، والحياة..
شيخ كهل يترك زوجته قرب باب مقبرة الشهداء، يدخل دون إحساس بحرمة الموت وكرامة الأموات، يتبول على شجرة معمرة تكبره عمرا.. يهين الموتى والأحياء.. ويغادر دون خجل أو حياء.. إن لم تستح فافعل ما شئت..
المرحاض المغربي يحمل أسماء كثيرة القاسم المشترك بينها كونه مؤسسة للتخلص المتمدن من الفضلات، حيث تنوجد شبكة الصرف الصحي، ويتوافر الماء، الذي يعني النظافة والنقاء.
هذا ما يجعل المرحاض من أهم المؤسسات الاجتماعية، ومعيارا من معايير تحضر الدول، بيد أن واقع "الفوضى المرحاضية" في المغرب حولت كل الفضاءات إلى مراحيض عمومية، بما تحمله من سلوك همجي، وخدش للحياء وتهديد للبيئة، وانتشار الأوبئة، وإضعاف للسياحة المغربية.
نظرا لأهمية مؤسسة المرحاض، وأدورها المتنوعة، خصصت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 19 نوفمبر، من كل سنة يوما عالميا لدورات المياه، وربطه بالتنمية المستدامة والشاملة، وانطلاق المؤتمر الدولي للمراحيض حيث تعرض آخر مستجدات الابتكار الصحي والتكنولوجي المرتبط ببناء وتجهيز المراحيض والحمامات، والمتابع لدورات هذا المؤتمر سيدرك أننا لا نواكب سيرورة التقدم الإنساني، وازلنا غارقين في النقاشات البيزنطية.
في الكثير من البوادي يؤدي غياب المراحيض في المجموعات والفرعيات المدرسية إلى ظاهرة التسرب المدرسي والانقطاع عن الدراسة لنسبة مرتفعة من الإناث، والنتيجة حرمان المرأة القروية من التمدرس.
أما الأطفال الذكور يتعلمون باكرا أن التبول في الفضاء العمومي سلوك ذكوري يعبر عن الفحولة، وتساهم التنشئة الاجتماعية في التطبيع مع هذا السلوك المنحرف، وتعزيزه.
في بداية الستينيات وحتى مطلع الثمانينيات كانت المراحيض كثيرة ومنتشرة بجميع شوارع وأحياء وأزقة المدن، لكن أغلبها أقفل أو فوتته البلديات بيعا أو كراء لتتحول العديد من المراحيض إلى دكاكين أو متاجر، الشيء الذي نتج عنه أزمة حقيقية، حيث أصبح المواطن أو الزائر يجد صعوبة من أجل قضاء حاجته البيولوجية، وخصوصا الأشخاص المرضى الذين يعانون من مرض البروستاتة أو داء السكري ..
حتى لا تتحول مدننا، حدائقنا، مقابرنا، وشوارع مدننا وأسوارها وأبوابها التي تصنف معظمها من طرف الأمم المتحدة واليونيسكو "تراثا عالميا"، يجب بناء مراحيض ذكية، تتوفر فيها معايير النظافــــــــة المطلوبة.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071