[ kafapress.ma ] :: "ولد الكرية"
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الجمعة 06 دجنبر 2019 العدد : 3163


"ولد الكرية"

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
إدريس شكري
تحليل
| 11 نونبر 2019 - 16:18

هكذا يصعد "نجم" الرداءة، لكن سرعان ما يهوى و يسقط، ويدخل دائرة النسيان، لأنه يعيش لحظة زائلة... هذا ما ينطبق على ما يسمى أغنية، و ما هي بأغنية، "عاش الشعب".

طبعا الشعب، لا يحتاج إلى من ينطق باسمه، فهو يعبر على نفسه من خلال المؤسسات، وليس من خلال الكلام الساقط، الذي يخرج من أفواه الذين يعيشون على هامش التاريخ والمجتمع.

إنها مجرد موضة، ستنتهي، مع نهاية هذا الفصل، و سيلقى بها في صندوق القمامة.

لماذا؟

الجواب بسيط جدا:

أولا: أن مثل هذه التفاهات، لا تحمل أية قيمة فنية،  لا يمكن أن تصمد أمام الزمان، وسيكون مصيرها النسيان.

ثانيا: أن مهمة الفن هي تهذيب الذوق، وتغذية الروح، وليس التحريض والإساءة إلى الأديان.

 فقد أساءت الأغنية لليهودية، و لشخص أندري أزولا، مما يجعلها تصطف في جبهة "معاداة السامية".

ثالثا: أن "الراب" مجرد موجة، لا يعبر عن حاجة اجتماعية بقدر ما يعكس تدهور قيم مجتمعية لفئة وجدت نفسها مشتتة بين قيم  عجزت عن استيعاب معانيها، فأرادت شحنها بالحقد والضغينة، فأصبح الكلام "الخاسر" وسيلة للتعبير عن فشل في فهم تحولات العصر.

رابعا: أن الفن لا يكون بتخراج العينين، والإصرار على مواصلة السير في الطريق الخطأ، الفن لم يكن قط خطابا مباشرا يسيء إلى الأشخاص.

إنه المنطق الذي يركب عليه المسمى "ولد الكرية"، الذي يبدو أنه يبحث عن بطولة زائفة.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071