[ kafapress.ma ] :: نزار بركة يقدم تصوّر حزب الاستقلال للنموذج التنموي الجديد بالمغرب ويبسط أهم مضامينه
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الخميس 18 يوليوز 2019 العدد : 3022


نزار بركة يقدم تصوّر حزب الاستقلال للنموذج التنموي الجديد بالمغرب ويبسط أهم مضامينه

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس
سياسة واقتصاد
| 16 يونيو 2019 - 11:18

أكد نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، أن الحزب قدم تصورا متكاملا للمساهمة في وضع النموذج التنموي الجديد بالمغرب.

وقال بركة، في كلمة بمناسبة حفل تخليد الذكرى الخامسة والأربعين لوفاة علال الفاسي، السبت بطنجة، إن الحزب قدما “تصورا شموليا متكامل الأهداف، هو بمثابة عرض سياسي تعادلي حول النموذج التنموي الجديد، يستمد مرجعيته من الفكر التعادلي والمقاصدي للزعيم الراحل علال الفاسي.

وأوضح الأمين العام لحزب الاستقلال أن هذا التصور يقوم على عدة توجيهات تتمثل في “حفظ الأمن الروحي والوحدة الترابية والوطنية”، من خلال تعزيز تضامن الأمة ووحدتها، وتقوية قيم التضامن والتساكن والتركيز على القيم الجامعة للهوية الوطنية، التي يتبوأ فيها الدين الإسلامي مكانة الصدارة، والعمل على حماية المجتمع من التصدعات.

وتابع بركة أن التصور يروم أيضا “حفظ المال والتوزيع العادل للثروة”، كتوجيه ثان، عبر تشجيع روح المقاولة ودعم المقاولات الصغرى والمتوسطة ومواجهة نزعات الاحتكار والحد من توسيع الفوارق الاجتماعية والمجالية، والتركيز على بناء مجتمع متوازن، مشددا على أن حزب الاستقلال “لا يمكنه إلا أن يواجه كل سياسة تؤدي لتعميق الفوارق الاجتماعية وتمس بالطبقة الوسطى وتضرب قدرتها الشرائية”.

وأضاف الأمين العام لحزب الميزان أن التوجيه الثالث يتمثل في “تعميم أسباب الكسب لإتاحة سبل الانتاج ووسائل الارتقاء الاجتماعي لكافة المواطنين”، من خلال تشجيع المقاولات الصغرى والمتوسطة على إحداث فرص الشغل وتقوية مهارات الشباب لتسهيل اندماجهم في سوق الشغل، مؤكدا على أن “النموذج التنموي الجديد يقتضي الانتقال من مجتمع مبني على الواسطة والريع إلى مجتمع مبني على الحقوق المتاحة للجميع على قدم المساواة وتكافؤ الفرص”.

وشدد على أن النموذج الجديد يتعين، في المقام الرابع، أن يحفظ كرامة كل المواطنات والمواطنين، عبر وضع سياسات تستهدف الأسر الأكثر تضررا من الفوارق المجالية والاجتماعية، وتقوية الطبقة المتوسطة، وتقليص التفاوتات بين المناطق الجبلية وبالشريط الحدودي مقارنة مع الأقاليم الساحلية.

وسجل أن النموذج سيعمل أيضا على “حفظ العقل وتعزيز القدرات والكفاءات البشرية”، والانتقال من نموذج يقوم على الاستثمار في البنيات والمنشآت إلى نموذج يقوم على تنمية القدرات والرأسمال البشري، داعيا إلى ضرورة “إرساء منظومة متكاملة ترتكز على قيم المواطنة، خاصة قيمة الاستحقاق وقيمة العمل.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071