[ kafapress.ma ] :: المريزق مصطفى: لماذا أنشأت حركة قادمون وقادرون – مغرب المستقبل بعيدا عن حزب الأصالة والمعاصرة؟ ج 2
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الثلاثاء 18 يونيو 2019 العدد : 2992


المريزق مصطفى: لماذا أنشأت حركة قادمون وقادرون – مغرب المستقبل بعيدا عن حزب الأصالة والمعاصرة؟ ج 2

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
رأي
| 12 يونيو 2019 - 22:00

شذرات ومقاطع من تجربتي. الجزء الثاني ...

طبعا، لن أنكر أن تجربتي في صفوف اليسار عموما، كانت تجربة اعتقال من نوع آخر (وأعني بهذا الاعتقال كبح جماح الحرية وروح المبادرة وتخوين كل الاجتهادات ولو كانت لا تضر حتى النمل!)، باستثناء تجربتي في صفوف "الحركة من أجل الديمقراطية" التي كنت عضوا قياديا في صفوفها إلى غاية نهياية 1998، أي قبل هجرتي إلى منفاي الاختياري بباريس عاصمة الأنوار. وهي تجربة رائدة أجهضت من طرف اليساريين أنفسهم، ولم يكتب لها النجاح. كما أني لا أنكر تجربتي في صفوف الزعيمة الاشتراكية الفرنسية سيكولين رويال، وتلك قصة أخرى (أنظر الجزء الثاني من كتابي "مسار في تجربة اليسار" والذي سينشر مستقبلا).
كان أملي المنشود بعد التحاقي ب "البام" واستقالتي كتابيا من قيادة اليسار الاشتراكي الموحد (والتي لم يجب عليها ابن البلدة الطبيب محمد المجاهد، الأمين العام السابق، لا بالرفض ولا بالقبول إلى يومنا هذا)؛ كان أملي أن أتخلص من اعتقال اليسار لطاقتي، وأن أنعم بحريتي وباستقلاليتي مادام انتمائي الطبقي لعائلة ميسورة كان يسمح لي بذلك. حاولت بكل قوتي منذ الأيام الأولى من التحاقي بحزب "البام"، أن أمزج تجربتي المتواضعة مع ديناميات براجماتية لإعطائها أفضل الفرص، ولكي أقاوم بالغالي والنفيس إطفائها. كان حزب الأصالة والمعاصرة بجهة مكناس تافيلالت يضم في صفوفه أكبر وأشرس الأعيان وطنيا، وكان قلعة انتخابية تقود أصحابها لبر الأمان من دون قيد وشرط.
كذلك تأكدت في زمن وجيز من أن الحقيقة إذا لم تشق طريقها إلى الفهم انطلاقا من قواها الذاتية، فإنها ستصبح الأضعف في مواجهة أية قوى تقف في طريقها. كانت فرصتي الذهبية لاستكمال ما تبقى من فصول الجزء الأول من كتابي "مسار في تجربة اليسار" والذي طبع منه 000 10 (10 آلف نسخة) سنة 2011. كان منطلقي من الناحية النظرية سليما، وقادني لممارسة حقي في حرية التعبير والنشر، غير مباليا بالمخاطر التي كانت تعترض طريقي.
وبالرغم من الرفض المطلق الذي استقبلتني به شريحة واسعة من أعيان مكناس – تافيلالت وأتباعهم، ومحاولة طردي من الحزب في العديد من المناسبات، تمكنت في فترة وجيزة من التعايش مع الجميع، والتغلب على فوضى إعادة إنتاج العبودية السياسية وإحياء الموروث المخزني المتخلف والبائد.
وبعد، كانت لي رغبة أكيدة أن يكون مساري السياسي الجديد "ميدانا" من ميادين علم الاجتماع السياسي والعلوم الاجتماعية عامة، مشمولا بجميل عناية الأعيان الذين أصبحوا في صفوفي بتقدير واحترام وإنسانية خارقة للعادة، ومزدانا بتشريف كل النخبة المكناسية (اليسارية منها واليمينية) والأطر الأكاديمية والمثقفة. ولكن الظروف السياسية التي صادفت التحاقي ب "البام"، وما عاشه المغرب قبل وبعد 20 فبراير، سيجعلني أحول أمانتي الجهوية إلى أمانة نموذجية على الصعيد الوطني، تتمتع باستقلالية مطلقة عن "موالين" الحزب بالمركز. وهكذا، رجعت لتراثي اليساري لأنهل من أصوله المهمشة، ومن أديباته المهجورة والمنسية، وجعلته موضوع مدرجات جامعة مولاي إسماعيل بمكناس ونصوص وحوارات ومناقشات في المنابر الإعلامية ووسائل الاتصال وشبكات التواصل الاجتماعي.
لم تتأثر نهائيا أمانتي الجهوية لحزب الاصالة والمعاصرة بجهة مكناس تافيلالت بما وقع للحزب وطنيا وفي العديد من جهات المملكة، لا بأحداث 20 فبراير ولا بغيرها. بل بالعكس، تعتبر أزهي فترات تجربتي بهذا الحزب، تلك التي عشتها أيام مخاض الرجة الثورية لما سمي أنداك بالربيع العربي (أنظر الجزء الثاني من كتابي "مسار في تجربة اليسار" والذي سيصدر مستقبلا).
يتبع




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071