[ kafapress.ma ] :: أمل الهواري: لم أكن أفهم لماذا يريد الله أن أكون حزينة...
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الخميس 23 ماي 2019 العدد : 2964




أمل الهواري: لم أكن أفهم لماذا يريد الله أن أكون حزينة...

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
تدوينة نشرتها أمل الهواري على حائطها بالفايسبوك
رأي
| 11 ماي 2019 - 14:35

كنت احضر  دروس دينية، كنت ساعتها في  العشرينيات من عمري،  كانت المحدثة تردد كثيرا على مسامع الحاضرات، أن كل شيء غير العبادة لغو!، فكان التجول في  الشارع لمجرد التجول لغو،  والضحك لغو، أما أن تجلس رفقة صديقات وأصدقاء بمقهى فهو منكر!.

صرت أخاف وأتوجس من أي شيء،  وكل شيء قد أقوم به غير الصلاة...فربما  هو لغو، وكل لغو  ذنب ..يعني سيئة،  فصار الخوف والتوجس من السيئات يخيفني ويرعبني،  حتى عند صلاتي كان الخوف يلبسني، فمن يضمن لي أن تكون مقبولة!.

كانت تكرر على مسامعنا  أننا نمضي السواد الأعظم من حياتنا في النوم، والانشغال بالحياة، تفاصيلها التافهة!، مغرياتها الفانية.

ركبني الشك في كل شيء، والنفور من كل شيء، من الألوان التي كنت اعشق أن البسها، من الموسيقى التي ـحب ولطالما أحببت، ان اسمعها أو أغنيها، أنا التي كنت اغني على عزف أبي على العود، صرت إذا اضطررت إلى الخروج للتبضع أحمل سبحة،  نتحسسها أناملي وأنا أتمتم كامرأة  تنتظر الموت، أخفيها تحت جلبابي الواسع القاتم اللون ساعتها، خوفا من الرياء، فلم اعد اعرف الحدود بين الرياء والجهر بالإحسان، والخوف من الرياء رياء!!!.

 فكان الخوف من العقاب في كل الحالات، في الصلاة  وحتى في التقصير في أدائها..

صرت مع مرور الوقت  فتاة أخرى،  علي أن أكون جدية، لا غناء، لا ضحك، لا تجول في الشوارع، لا ألوان.. لا ضحك ولا قهقهات، بدأت أفقد طعم الحياة شيئا فشيئا . فلاشيء  أصبح ساعتها يستهويني، وما عساه  سيستهويني، فحتى العبادة لست متأكدة أنها ستقبل، نحن  البشر مقصرون في كل حالاتنا، هكذا كانت تؤكد وتزيد.

لم أكن افهم لماذا  يريد الله أن أكون  حزينة، لماذا خلق الطيور تغرد  والأوان والخضرة والماء والجمال، ولماذا علي ان اصبح بشعة بألوان أراها بشعة، بني قاتم واسود بلباس فظفاظ طوال الوقت وبيج. يا الهي بيج! لا يحق لي الا هاته الألوان، اذا كانت تنتمي لفصيلة الألوان، حتى العطور التي اعشق وضعتها في خزانه وتساءلت متى سيسمح لي بوضعها!. ولماذا لا تحرم نفس الأشياء عن الرجل، صوته ، لباسه، الشارع؟




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071