[ kafapress.ma ] :: حسن مكيات: غير داوي
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الخميس 23 ماي 2019 العدد : 2964




حسن مكيات: غير داوي

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
رأي
| 16 أبريل 2019 - 17:32

من شاهد مباراة حسنية اگادير و الزمالك المصري فان الامر  الذي قد يكون أغاظه أكثر من إقصاء الفريق السوسي، هو اصرار مخرجة المباراة تلفزيونيا على عدم اعادة اللقطة التي أثارت ا حتجاج لاعبي الحسنية بعد رفض الحكم احتساب الهدف بعد تجاوز الكرة لخط مرمى الزمالك.

بنية  مبيتة و مكشوفة تلافت المخرجة اعادة اللقطة،  الا بعد مرور وقت كبير رغم ان الكرة كانت متوقفة بعد اعلان الحكم عن خطإ بعد  نهاية الهجمة السوسية  و عدم وجود فرصة واحدة . ولما قامت بإعادة اللقطة كانت قد اختارت موقفها بكل بذاءة و بسوء نية مفضوحة، حيث لم تختر من كل الكاميرات  الا الكاميرا التي تقع في زاوية بعيدة و غير ممكن معها رؤية واقعة تجاوز الكرة لخط المرمى من عدمه.

كانت السيدة المخرجة تتفنن في اعادة اللقطات التي هي في صالح الزمالك و من مختلف الزوايا و بأبعاد متعددة بفضل العدد الكبير من الكاميرات الموزعة على زوايا الملعب المختلفة و التي اعتقد انها تفوق اثنتي عشرة كاميرا ، فلا الإخوة في مصر و لا الجهة الحاصلة على حقوق النقل تعوزها الإمكانيات من هذا القبيل .

ظل المعلق المغربي جواد بادة يطالب المخرجة بإعادة اللقطة و كاد يجن جنونه لعدم قدرته على إعطاء المعلومة الصحيحة للمشاهد بخصوص

اللقطة / الجدل،

لكن المخرجة كانت حينها  تقرأ اللقطات  وحدها في "المونيطور" حتى يتسنى لها تمرير اللقطة التي تبقي الشك في صلاحية الهدف من عدمه.

و بما انه تعودنا كمشاهدين من دول متخلفة على مثل هذه التصرفات من مخرجي المباريات ، فإن السيدة المخرجة بعد توجيه النقد لها بسبب التأخر  في اعادة اللقطة و من زوايا مختلفة، كان جوابها غبيا و يعكس مدى تحيزها: حيث قالت  بأنها لم تجد الوقت المناسب لإعادة اللقطة وأنها كانت متأكدة بأن الكرة لم تتجاوز خط المرمى و بالتالي فلا داعي للتعجيل في الإعادة او تغيير الزوايا !!!

هكذا...من أعطاها الحق ان تلبس بذلة الحكم ؟

ان مهمتها هي إيصال المعلومة للمشاهد وليس من حقها ان تاخذ القرار مكانه او مكان  من له الحق في ذلك : الحكم ، لجان الكاف...

لم تجد الوقت لبث الإعادة رغم مرور اكثر من دقيقتين83 الى85 و توقف الكرة في وسط الملعب ، بينما وجدت الوقت الكافي لبث اعادة الهدف اكثر من خمس مرات دفعة واحدة و بزوايا متعددة واحدة منها تظهر و كأنها قاب قوسين او ادنى من خط المرمى  !!!عجبي !!!

أين اذن ذهبت هذه الكاميرات في اعادة اللقطة /الجدل ؟؟

اذا  ظهر السبب بطل العجب !

الحاجة اللي ما تشبه مولاها حرام! هكذا نحن في بلداننا ، ليس الامر بغريب ، ففي كثير من المباريات عندما يقع امر خارج الرياضة على رقعة الملعب سرعانما   يحول المخرج كاميراته نحو المدرجات، و ان  كانت الأحداث في المدرجات فانه يصوب عدسات الكاميرات  نحو عشب الملعب .

هم يعتقدون انهم  يسدون خدمة ،  بينما انهم سيقدمون خدمة اكثر لبلدهم اذا قاموا بمهنتهم كما يجب ، اذ في كثير من الأحيان تعتمد اللقطات التلفزيوينة للتعرف على الواقفين وراء هذه الأحداث من طرف المصالح الأمنية، كما تلجأ اليها عند الحاجة اللجان المعنية للحسم في أمور عدة كالجانب التأديبي و التنظيمي و الأمني .

لهذا فان المشاهد العربي او الأفريقي عندما يختار ان يشاهد مباراة في الليغا او البونديسليغا او الكالتشيو او البريمرليغ فانه يعلم سلفا انه لن يفوته شيء و الفرجة مضمونة  بأدق التفاصيل  لحد التخمة !!!

هذا غير ماتش الكرة واش دارو  فيه يعلم الله اش كيوقع في المجالس الحكومية و النيابية !!!!

المهم  انا غير داوي




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071