[ kafapress.ma ] :: نداء القدس.. استنهاض للضمير الكوني
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الأحد 21 يوليوز 2019 العدد : 3025


نداء القدس.. استنهاض للضمير الكوني

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
أحمد رشيد الخطابي*
تحليل
| 03 أبريل 2019 - 10:41

يعد نداء القدس، الذي صدر عن جلالة الملك محمد السادس أمير المؤمنين وقداسة بابا الفاتيكان، فرصة تاريخية لانتصار قيم الوئام والتعايش والتقارب بين الأديان السماوية الثلاث؛ فالقدس الشريف فضاء جذاب لأتباع سيدنا إبراهيم حيثما وجدوا في العالم. وقدر هذه الأرض المباركة أن تظل وفية لخصوصيتها وطابعها المتفرد أرضا للسلام والمحبة والتساكن، بعيدا عن نزعات التعصب والانكماش والانغلاق التي تغذي مظاهر الإرهاب والعنف والتصادم.

ومن هنا، فإن نداء القدس استنهاض جدي ومسؤول للضمير الكوني والقوى الحية عبر العالم، بشأن ضرورة الإقدام على تعبئة حقيقية للمحافظة على الطابع الخاص للقدس وصون هويتها ورمزيتها الروحية؛ بما في ذلك المطالبة بضمان حق أداء كل مؤمن لشعائره الدينية بحرية ودون قيود.

إن هذا النداء التاريخي تجديد قوي للصلات الوجدانية الوثيقة للمغاربة مع القدس الشريف، التي ترسخت عبر قرون باختيارهم العيش بجوار المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين. والأسر المقدسية التي تحمل أسماء مغربية شاهدة على ذلك، مثلما أن هذا الوجود يرتبط بـ"حي المغاربة" وأوقاف المغاربة في القدس التي تعود إلى أزمان ضاربة في القدم.

وخلال القرن الماضي، يستحضر أهل المقدس باعتزاز زيارة المغفور له محمد الخامس للقدس الشريف في 1960 بحضور العاهل الأردني الراحل الحسين بن طلال. كما يستحضرون بالاعتزاز نفسه المبادرة المقدامة للمغفور له الحسن الثاني في الدعوة إلى عقد اجتماع طارئ، إثر المحاولة الآثمة لإحراق المسجد الأقصى في 1969؛ وهو ما مهد مباشرة بعد ذلك لتأسيس أول تجمع للدول الإسلامية.

وبهذا النداء، يكرس جلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، مساعيه الجليلة وتحركاته المؤثرة لدى القوى الفاعلة والكرسي البابوي وفق مقاربة تضامنية ومنفتحة للحفاظ على الهوية الدينية والحضارية والعمرانية للقدس التزاما من جلالته - كما أكد في خطابه السامي أمام القمة الإسلامية الاستثنائية الخامسة بجاكرتا (مارس 2016) - بأن رئاسة هذه الآلية الإسلامية الجماعية "ليست حظوة أو جاها وإنما هي هذه أمانة عظمى ومسؤولية كبرى أمام الله والتاريخ".

إن نداء القدس تأكيد واضح على أن القدس جزء ضروري من الحل، لإنهاء عقود مريرة من الصراع والذي يبقى أمل شعوب هذه المنطقة الحساسة للعيش في سلام وجوار مشترك آمن، وتساكن بما يتطلب هذا الأمر من تضامن ملموس وتناسق محكم في المبادرات لكل القوى المحبة للسلام.

ويجدر التذكير بأن جلالة الملك طالب الملتقى الدولي حول القدس بالرباط (مارس 2009)، المنظم من لدن مؤسسة ياسر عرفات ووكالة بيت مال القدس الشريف برعاية ملكية سامية، المجتمع الدولي بكافة مكوناته من أجل تكريس المزيد من الجهود لقضية القدس، وحث أطراف النزاع على التحلي بالواقعية والحكمة، ووقف جميع أشكال العنف، واعتماد التفاوض والحوار باعتبارهما السبيل الأمثل لتطبيق الشرعية الدولية، وخلق تحالف عالمي بين القوى الملتزمة بالسلام والضمائر المؤمنة بقيم التسامح والتعايش لإنقاذ مدينة السلام ومهد الأديان السماوية.

*سفير المغرب بالمنامة




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071