[ kafapress.ma ] :: مناقشات... "الرد على الاستعمار: من المثاقفة إلى المواجهة"
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الثلاثاء 19 مارس 2019 العدد : 2895

مناقشات... "الرد على الاستعمار: من المثاقفة إلى المواجهة"

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
رضوان متوكل
فن وإعلام
| 10 مارس 2019 - 15:51

شهدت رحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك بالدار البيضاء، قاعة عبد الواحد خيري، الخميس سابع مارس الحالي، مناقشة أطروحة دكتوراه الدولة في الآداب، تقدم بها الطالب بوشعيب كادر في موضوع " الرد على الاستعمار: من المثاقفة إلى المواجهة "، من طرف لجنة متكونة من، عبد الله علوي المدغري، رئيسا، شعيب حليفي، مشرفا ومقررا، وعضوية كل من سعيد يقطين، عبد القادر سبيل، عبد الفتاح الحجمري وسعيد جبار.

وبعد مناقشة دامت حوالي أربع ساعات، واختلائها للمداولة بحضور نائب العميد المكلف بشؤون البحث العلمي، منحت الطالب بوشعيب كادر، ميزة حسن مع اشتراط إدخاله كافة الملاحظات والتصويبات الضرورية بإشراف عضو من لجنة المناقشة.

وفي ما يلي ملخص لأطوار هذه المناقشة، وشذرات تقرير الطالب:

"حين بدأت أفكر في هذه الأطروحة، لم أعثر على أي مراجع أو مصادر باللغة العربية في موضوع المثاقفة والاصطدام، في عصر النهضة والنظرية الما بعد استعمارية . وحده إدوارد سعيد دون غيره تتم الإشارة إليه ودراسته، وبخاصة كتابه" الإستشراق"، وهذه البحوث هي في غفلة عن المراجعات التي قام بها الباحثون المتخصصون  في النظرية والآداب الما بعد كولونيالية . وأستثني هنا عبد الرحمن بدوي، والباحثين العرب الذين تكونوا في الغرب وخصوصا في الولايات المتحدة الأمريكية كهشام شرابي وألبرت حوراني وغيرهما.

وعليه جاءت فكرة تقديم المراجعات التي قام بها رواد النظرية الما بعد كولونيالية كهومي بابا، وببيل أشكروف وكتاري سبيفاك وغيرهم من الباحثين، الذين قرأوا استشراق إدوارد سعيد وقدموا مراجعات له. وهكذا جاءت فكرة هذه الأطروحة الجامعية لترصد تاريخين:  تاريخ المثاقفة العربية مع الغرب وتاريخ الاصطدام معه.

الإشكالية:  ويطرح الموضوع الذي اخترنا أن نشتغل عليه عدة إشكاليات حاولنا الإجابة عنها بطرحنا للأسئلة التالية: هل يمكن إعادة قراءة تاريخ الفكر العربي في عصر النهضة، من منظور مختلف عن الدراسات التي بحثت في هذا الموضوع؟

وبناء عليه، قمنا برصد المثاقفة والاصطدام في تاريخ الفكر العربي بناء على نوع السرد والتاريخ الذي  يصاحبهما. وهو ما سنأتي على ذكره عندما نتحدث عن المنهج الذي اتبعناه. وإلى السؤال السابق نضيف أسئلة أخرى، تتعلق  بتحولات المعرفة والسلطة في عصر النهضة العربية وفي النظرية الما بعد استعمارية وهذا ما قادنا إلى سؤال جوهري جامع للأسئلة السابقة   هل هناك علاقة تربط السرد بالتاريخ ؟ بالنسبة للنظرية الما بعد استعمارية، فإن الإشكال المطروح هو لماذا كان على الشعوب المستعمرة سابقا، ان ترد على الاستعمار؟  وقد أجبنا على هذا السؤال نظريا وتطبيقيا.

الأبحاث السابقة و منهج الأطروحة: لقد  أُنجزت أبحاث كثيرة عن الفكر العربي في عصر النهضة ودعاة الإصلاح، وقفنا في أطروحتنا على  أهمها ، بدءا من العمل الرائد الذي قام به ألبرت  حوراني  في كتابه:  "الفكر العربي في عصر النهضة 1939-"1798، وهشام شرابي، ومحمد كامل الخطيب ، وعبد القادر المغربي ومحمد رشيد رضا، وخير الدين التونسي ومحمد عمارة وغيرهم. كما اطلعنا على المراجعات التي قام بها  نيجي كيدي، وإيلي قدوري، وبسام الطيبي وآخرين . أما فيما يخصُّ النظرية الما بعد كولونيالية، فقد رجعنا إلى منظري هذه النظرية إدوارد سعيد بيل أشكروف وكريفيت وهيلين تيفين، هومي بابا كيتاري سبيفاك، نكوكي وتيونغ و ستيفن سليمن وغيرهم.

 أما بالنسبة للمنهج المتبع في هذه الأطروحة فقد انطلقت من الاختيارين اللذين طرحهما ألبرت حوراني، في مقدمة كتابه "الفكر العربي في عصر النهضة 1939-"1798 هذان الخياران هما: " الحديث عن مدارس للفكر بشكل عام" (ص: 4)  وهذا بحسب ألبرت حوراني " يلقي ضلالا على الفروقات الفردية عند المفكرين، ويفرض وحدة في أعمالهم، غير صحيحة" (ص: 4) . أما المنحى الثاني الذي يقترحه الباحث المشار إليه وهو " المعالجة الثانية، فإنها تقضي بأن نتوقف على بعض الأفراد، المختارين بسبب تمثيلهم الواسع للاتجاهات أو الأجيال"(ص: 4).

قيدت رؤيتي للموضوع، لما اعتبره ألبرت حوراني غير ملائم وخاطئ، وعليه فعوض الحديث عن رواد عصر النهضة، مستقلين عن بعضهم بعضا، ربطنا الفكر الذي صدر عنهم بسرديتين : أسمينا الاولى بالسردية القديمة، والثانية بالسردية الحديثة . وربطنا حديثنا عن الفكر العربي بنوع السردية التي تمثله، تبعا للظروف التاريخية والاجتماعية التي أنتجت كل سردية، وجعلتها مختلفة عن سردية أخرى. إن الانتقال من سردية إلى أخرى فرضه التحول التاريخي في تصور الغرب لنشأة العالم العربي وتكونه، وعليه يرتبط السرد  بكل السياقات التاريخية التي أسهمت في إنتاجه وتفسيره.

وبالنتيجة فإن ألبرت حوراني يقرأ تاريخ النهضة العربية باعتبار مفكريها مستقلين بعضهم عن بعض، رصف أعمالهم في لائحة كرونولوجية تبعا لتاريخ كرونولوجي لا أقلّ ولا أكثر.

على خلاف ما قدم ألبرت حوراني،عملنا في هذه الأطروحة على ربط دراستنا للفكر العربي في عصر النهضة، بنوع السردية التي ترتبط به،  أما فيما يتعلق بالنظرية  الما بعد كولونيالية، فقد استفدنا  من أدواتها الإجرائية، في رصد الاستعمار واستراتيجياته، وقد أتاحت لنا هذه النظرية الوقوف عند مجموعة من المفاهيم الإجرائية، تتعلق باللغة، والمتخيل وآليات تفكيك الخطاب الاستعماري ومفهومي التحويل والقلب، بإعادة توجيه الخطاب الاستعماري عن طريق  استخدام   صوره النَّمطية وإدراجها في برنامج سردي مضاد، يستعمل الأسلبة والسخرية.  ويقترب مفهوم

التحويل الذي نستعمله من مفهوم الهدم عند ديريدا، وطبقنا هذا المفهوم على رواية الطيب صالح " موسم الهجرة إلى الشمال" واعتبرناها سردا ساخرا يعتمد على التمويه والإخفاء والأسلبة . ونصّ مرجعي يساءل سؤال النهضة العربية والنظرية الاستعمارية الغربية . وفي رواية حنان الشيخ" إنها لندن يا عزيزي" . فدرسنا علاقة الهوية بالتمثيل ، وعلاقتهما بالفضاء في هذه الرواية عبر وقوفنا عند فضاءات الحجز الجغرافية والنفسية في الرواية المشار إليها.

المناقشة:

وبعد قراءة الطالب لتقريره، قدم شعيب حليفي ملاحظات مختلفة حول البحث، تهم بالأساس ضرورة ربط النصوص المدروسة بالعوالم المعقدة المختلفة والمتشابكة،وأن الخطابات على مر التاريخ تتصل بالهوية والنسق، وكان يأمل لو أن الطالب ركز اهتمامه على المغرب  منذ نهاية القرن التاسع عشر حتى الآن. وختم بالقول أن البحوث في العلوم الإنسانية تفتح شهية النقد والانتقاد، وحثّ الطالب على سعة ورحابة الصدر، للاستفادة من ملاحظات السادة الأساتذة التي ستغني بحثه لا محالة.

وفي مداخلته، عبّر عبد القادر سبيل ( أستاذ الأدب الإنجليزي) عن أهمية البحث في مجال الخطاب والهوية، وقدم ملاحظاته التي ارتبطت بالعنوان؛ والتي بدأها بالتشكيك في مطابقته هذا الأخير للبحث، كما اعتبر أن العمل يوهم قارئه بأن كاتبه يحلل، لكنه بقي راويا لا أقل ولا أكثر، كما اعتبر البحث موبوءًا بآثار نصوص وخطابات أخرى، وأنه عبارة عن قراءة من الدرجة الثانية لأنه يتأسس على وصف وسرد ما كتبه الآخرون، مع غياب ملحوظ للحس النقدي، وكذا القيمة المضافة في اختيار المتن، مع نوع من الضعف في المنهجية، وشبه غياب للتأطير النظري، بالإضافة إلى عدم التصريح بالأهداف.

أما سعيد يقطين فقد اعتبر، في كلمته، أن موضوع هذه الأطروحة موضوع يتناول ما يسمى بالتفاعل الثقافي والتحليل السردي، وهو مجال هذا البحث مجال سجال وتضارب للأفكار والمجالات، ثم أشار إلى مسألة العنونة، فعنوان هذا البحث يصلح لكتاب أو مقال، وليس لأطروحة جامعية، لذا فالالتباس الحاصل في العنوان يؤثر على بناء البحث، إضافة إلى  ما يتخللها من أخطاء شتى، ثم أوصى الباحث بضرورة التدقيق في المصطلحات.

وركز سعيد جبار، في مداخلته، بدوره على العنوان، واعتبره اختيارا غير موفق، ثم طرح تساؤلات حوله، بعدها انتقل إلى مناقشة بعض اقتراحات الطالب، من قبيل توظيفه غير الجيد لمصطلح النظرية، وكذا مسألة الهوامش، إذ وقع في انزلاقات كثيرة في الإحالات الموظفة، مع عدم وضوح الخطاطات المدرجة في البحث، ثم البون الشاسع بين الشق النظري والشق التطبيقي،  ولاحظ وأيضا، على المستوى الشكلي للمنهج، وبالتحديد في  استعمال اللغة، كثرة الأخطاء اللغوية، وطغيان الترجمة، مع الجمل غير التامة، والجمل الطويلة، وأخيرا إغفال ذكر دواعي اختيار المتن.

وافتتح، عبد الفتاح الحجمري، بدوره، كلمته، بالحديث عن العنوان، وقارن بين عنوان الأطروحة الرئيس، وبين عنوان كلّ من الملخصين المكتوبين باللغة الفرنسية واللغة الإنجليزية، وخلص إلى الالتباس والارتباك الحاصل في العنونة، إذ تبدو معه الأطروحة كأنها بعنوانين اثنين، أو ربما الأطروحة بدون عنوان، أو حتى بدون موضوع، ثم أشار بعد ذلك إلى مسألة ترتبط بضرورة تحديد المصطلحات الموظفة بعناية فائقة، وفي ما يخص الموضوع فقد أكد على أنه موضوع سياسي بالدرجة الأولى قبل أن يكون موضوعا ثقافيا، ووضح أهمية ربط علاقة الأدب بالإيديولوجيا، والتي أغفل الطالب الحديث عنها رغم أهميتها، وكذا غياب استثمار كتابات الكثير من المفكرين المغاربة مثل عبد الله العروي وغيره. وختم عبد الفتاح الحجمري حديثه بالتطرق إلى فكرة الانتقال من المرحلة الكولونيالية إلى المرحلة ما بعد الكولونيالية، والتي تعامل معها الطالب باعتبارها انتقالا زمنيا، وهي ليست كذلك لأنها انتقال فكري في الوعي من نمط إلى آخر، وأن الثيمات الموجودة في أدب ما بعد الاستعمار هي نفسها التي نجدها في أدب الاستعمار كالهوية واللغة وعلاقة الأنا بالآخر.

اختتم، عبد الله العلوي المدغري (أستاذ الأدب الفرنسي)، هذه المناقشة  بإجمال كافة الاختلالات التي تنتظر من الطالب النظر فيها بشكل جدي:غياب موضوع للأطروحة –غياب الوعي البيداغوجي في ما يتعلق بالمفاهيم وموضعتها وتوظيفها- ليس هناك بناء للأطروحة كأنها عبارة عن مقالات تم تجميعها – عنوان الأطروحة له بعد بوليميكي وليس علمي – المفارقة أن القسم الثاني التحليلي لم يستفد إطلاقا من القسم الأول مما يطرح السؤال ما جدوى الأول؟ - كثرة الأخطاء والمغالطات مما يستدعي مراجعة لهذا البحث.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071