[ kafapress.ma ] :: شفيق الودغيري: المحامي الذي فشل في الترافع سياسيا ضد التجمع الوطني للأحرار
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 العدد : 2744



شفيق الودغيري: المحامي الذي فشل في الترافع سياسيا ضد التجمع الوطني للأحرار

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
رأي
| 06 شتنبر 2018 - 22:08

وأنت تعصر دماغك وتحلب أبقارك العجاف في مزرعة أفكارك القاحلة، لتخرج مرافعة ضد التجمع الوطني للأحرار في استوزار مناضليه وأطره، كان حريا بك من باب الحرص على مسارك  ومكانتك الاجتماعية أن تفكر كثيرا في اختيار قاموسك اللغوي والسياسي، كي لا يأخذك جنون العظمة إلى التيه في غياهب الإبتذال والوضاعة.
وأنت تنقر بأنامل يمينك ويسراك على لوحة الحروف الافتراضية لتعطينا دروسا في منهجية وطريقة اختيار وصناعة أطر الدولة، فشلت في صناعة حيثيات مقنعة ومؤسسة لحكمك على المنافسين.
كان عليك أن تنظر حولك في بيئتك الحزبية كيف بنيت وكيف تساقطت، وكيف تريد أن تبقى. بدل اختيار لغة أقرب إلى غل نفسي دفين، وعقدة سياسية عميقة، كان من باب الطمأنينة والاستقرار النفسي أن تبحث عن قواميس لغوية غير متناقضة مع وضعك ووضع حزبك السياسي و لا تحمل الكثير من ضغائن النفس لكي يتقبلها ويقتنع بها المواطن. 
المواطن ليس غبيا وليس فاقد ذاكرة وليس بليدا حتى تحاول أن تمرر عليه قناعات يعلم جيدا أنك لا تؤمن بها ولم تدافع عنها في تنظيمك أبدا.
فتنظيمك أيها الأستاذ الفاضل حطب من كل الغابات وفي ليال مظملة. حطب من اليسار "رفات" المناضلين و من اليمين وقود الانتخابات. حطب من غابات الأسواق عتاة الشطارة في البيع والشراء في كل بضاعة وغلة وحصاد، ومع ذلك كان الفشل و كان الضعف والهوان.
أن يكون للتجمع أطر من داخل الدولة، من باب الشرعية والوضوح، أطر مسارهم واضح غير مجهول، مسار يعرفه الصغير قبل الكبير، أن يستقطب الحزب من خيرة كفاءات وطاقات الدولة فهذا هو لب العمل السياسي في توفير الرأسمال البشري الضروري لحسن تدبير أمور الدولة والمجتمع.
ماذا يضيرك أستاذ، وأنت المحامي الذي خبر المحاكم والقانون وحقوق المتقاضين، أن يلتحق جيل جديد من النخب المؤهلة،  وأن تضخ دماء جديدة في حزب التجمع الوطني للأحرار،  وانتم الذين جئتم بالناس من كل حدب وصوب بوعود بمناصب ومستقبل أفضل؟ ما يزعجكم أن تكون بوابة المناصب إحدى محطات الانتقاء والاستقتطاب لكل طاقة متميزة ونادرة في البلاد؟ لماذا يزعجكم التجمع وهو يتجدد وفق نفس جديد وجيل جديد؟ كيف يمكن أن يستقطب حزب سياسي كبير إذا لم يكن عرضه مغريا للأطر التي أصبحت تهجر السياسة والبلاد بفعل حساباتكم السياسية و مناوراتكم أنتم وغيركم؟
نتمنى أن يكون ما صدر عنكم مجرد هذيان سيزول بزوال الحمى التي اشتعلت في سائر أعضاء جسمك تأسفا على ما آل إليه حزبك من سوء المنقلب، وأن لا يكون مرده لذميمة الحسد من نجاحات التجمع الوطني للأحرار الذي يسير في خط تصاعدي من أجل إعادة الثقة للمواطنين في العمل السياسي الذي هوى بشطحات من يسير على شاكلتك إلى الحضيض .
وفي هذه الحالة لا نملك لك إلا الدعاء لله راجين منه عز وجل أن يشفيك من داء الحسد وأن يزيل عن عينيك الرمد لعلك تسترجع سلامة البصر لترى الأمور على حقيقتها، ونسأله وهو خير من سأل وأعطى أن يهبك موهبة تليق بالاسم الذي أعطي لك، وهو يحمل   كلمتي الهبة واللطيف.
* إطار في حزب التجمع الوطني للأحرار.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071