[ kafapress.ma ] :: علاقة الشيخ والمريد في الأدب
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
السبت 15 دجنبر 2018 العدد : 2799

علاقة الشيخ والمريد في الأدب

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
الشافعي عبد الجليل
قضايا
| 22 غشت 2018 - 07:21

علاقة الشيخ بالمريد.. جملة بمجرد أن تلتقطها أسماعنا، حتى تطير بنا أذهاننا، بادئ الأمر، إلى عالم الصوفية الذي تتشيد علاقاته وتنبني على أساس: شيخ- مريد. الشيخ العارف بالله العالم الحكيم، الذي يستطيع الوصول إلى كُنْهِ الأشياء وماهيتها، وبالتالي، فإن كل فعل اجْتَرَحَهُ، أو سلوك جاءه، على المريد أن يقبله، وألا ينتقده بالمطلق، حتى وإن لم يكن الشيخ موفقا في ذلك. فالعلاقة، هنا، تتسم برجاحة الشيخ وتبعية المريد، والأمر، في الحقيقة، لا يتوقف عند التصوف الإسلامي، بل هو "صفة" تتميز بها جل الطوائف الدينية التي تختار قائدا/معلما روحيا لها، مهما كانت طبيعة الديانة التي تدخل في دائرتها، سماوية، أو وضعية...

وقد انتقل مفهوما الشيخ والمريد إلى السياسة، بانتقال بعض التنظيمات الدينية لمزاولة السياسة (العدالة والتنمية، جماعة الإخوان المسلمين)، فظل التقديس للقائد/الرئيس، الحزبي، وإن خفَّت حدة المُشَايَعَةِ لكل القرارات التي يتخذها هذا الرئيس أو ذاك.

ولئن كانت علاقة الشيخ بالمريد، دينيا وسياسيا، تجد بعض "مبرراتها"، فإن الأمر لا مبرر له حين يتعلق بالأدب، لعدة اعتبارات، أبرزها، ارتباطه بالتخييل. وواهم من يعتقد أن هذا الضَّربَ، القائم على التخييل، خالٍ من مثل هذه العلاقة...

نقاد الأدب، وجمع غفير من القراء، صاروا، بوعي، وربما من غيره، يقدسون أدباء بأعينهم، وصارت سلطة الاسم، كما هي سلطة اللغة، بتعبير ميشيل فوكو، تتحكم في آرائهم، وتكوِّن تصوراتهم، وانطباعاتهم، خاصة حين يتعلق الأمر بالقارئ، على افتراض أن الناقد يصدُر عن تصور، لا عن انطباع.

قد يعجب أحدهم من هذا الزعم، ويحسب أني مبالغ، ولكنه سيقف على هذه الحقيقة، حين يعمدُ إلى انتقاد "أعلام الأدب" وطنيا وعربيا. وإن أردت التأكد:

جرب يوما أن تنتقد محمد برادة، وقل إنه يصلح أن يكون ناقدا أكثر من كونه أديبا، وأن أعماله الأدبية جد عادية، وبعضها أقل، إذا ما ناقشنا لغته، وطرق بنائه الروائي...

جرب أن تتحدث عن محمد شكري، وقل إن أهم أعماله هي رواية "الخبز الحافي"، وأنه كرر نفسه في أكثر من عمل، وأن استعماله تيمة الجنس لم يكن دائما استعمالا وظيفيّاً، بل إن الجنس خرج من كونه قناة تعبيرية، يمتطيها الكاتب، ليقول أشياء تخدم عمله وتعزز قوته، وصار غاية في ذاته...

جرب أن تنتقد نجيب محفوظ، وأن تقول إن نجيب كان عظيما في تصوير "المشاهد" وخوالج الشخصيات وما يعتريها من متغيرات... لكن لغته لم تكن بنفس العظمة، وأن الكثير من الكتاب، لغتهم أكثر جمالا وشاعرية منه... وأنه، لو افترضنا أنه لم يفز بنوبل، لما نظر إليه الكثير من القراء بنفس العظمة...

جرب أن تنتقد محمود درويش، الذي صار رمزا مقدسا عند من قرأ له، وحتى من لم يقرأ له.

جرب أن تقول إن القضية الفلسطينية، وأن وسامته، وحسن إلقائه، عناصر أسهمت - بطريقة أو بأخرى- كثيرا في شهرته، ولو دُرست أعماله الشعرية، بمنطق المنهج البنيوي، لما وجدت كل هذا التقديس الذي حفه، ويحفه...

جرب أن تنتقد مثل هؤلاء، وستجد من يُنكر عليك حتى المحاولة، وسيفعل ذلك، قبل أن تتم طرحك، ويتهمك بقصور في الرؤية، وضيق في الأفق، وعطب في الذائقة.

لماذا؟

لأن هؤلاء الأدباء الذين ذكرت، وغيرهم كثير، صاروا مثل الشيوخ، والقراء كالمريدين.

ومتى نظرت عين المريد إلى مواطن الخلل فيما يقدم عليه الشيخ؟




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071