[ kafapress.ma ] :: كوريا الجنوبية وتسارع التاريخ
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
السبت 22 شتنبر 2018 العدد : 2713

كوريا الجنوبية وتسارع التاريخ

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
حسن طارق
تحليل
| 09 يوليوز 2018 - 8:53

من بعيد، ظلت كوريا الجنوبية تبدو قصة نجاح مثيرة، ونموذجا فريدا في التنمية، اندرج ضمن ما تعرف في الأدبيات الاقتصادية بالنمور الآسيوية، وهو ما كان يعبر عن خطاطة استثنائية في التقدم، تميزت به أربعة اقتصاديات في شرق آسيا: تايوان، سنغافورة، هونغ كونغ وكوريا الجنوبية. وذلك بعد أن تمكنت من تحقيق قفزة جبارة خلال السبعينيات، معتمدة على معدلات نمو غير مسبوقة، وعلى اختيارات تصنيعية ناجعة.

وعلى مستوى السياسة الدولية، ارتبطت بواحدة من بؤر التوتر الحاد داخل النظام الدولي، في علاقتها المثيرة بجارتها الشمالية، ذلك أن هذه العلاقة، بعد أن شكلت حالة مدرسية لصراع القوتين العظميين خلال الحرب الباردة، استطاعت أن تشكل بعد ذلك لغزا مغريا لتحاليل خبراء العلاقات الدولية وعلم السياسية الذين حاولوا فهم أسباب صمود هذا التوتر المزمن لفترة ما بعد أفول النظام الدولي القديم. ومن خلال ذلك، فهم صمود نظام كوريا الشمالية نفسه، خصوصا عندما تتم الإحالة إلى مقارنات مع واقع لتجارب الانقسام الشبيهة، سواء في ألمانيا وفيتنام وغيرهما.

قدّرت لكاتب هذه السطور زيارة سيول في إطار علمي، يتعلق بمؤتمر عالمي للجمعية الدولية للقانون الدستوري، انعقد في العاصمة الكورية الجنوبية، الأسبوع الثالث من شهر يونيو/ حزيران المنصرم، لبحث موضوع الدساتير وسؤال تدبير النزاعات الدولية. ولم تكن سيول، على ما يبدو، قد استوعبت حالة تسارع التاريخ التي تعيشها شبه الجزيرة الكورية، وقد كادت تتحول من جديد إلى قلب السياسات الدولية. كانت عناوين الصحافة الوطنية والدولية لا تزال مفتونة بالمصافحة التاريخية بين الرئيسين الأميركي والكوري الشمالي، دونالد ترامب وكيم جونغ أون، في قمة 12 يونيو الماضي في جزيرة سينتوسيا في سنغافورة، والتي جمعت أول مرة رئيسي كوريا الشمالية وأحد قاطني البيت الأبيض، بشأن موضوع الترسانة النووية لبيونغ يانغ، وهي قمة انتظمت بعد مسار مجنون من الحرب الكلامية التي لم تخل، في بعض مقاطعها الحادة، من تهديدات باللجوء إلى عدوان نووي لا يبقي ولا يذر..

وعلى الرغم من غموض مخرجات هذا اللقاء غير المسبوق، والتي لم تنص، لا على التزام كوري شمالي يبدأ بتفكيك سلاحها النووي، ولا على التزام أميركي بتعليق العقوبات الدولية، فإنها شكلت حدثا فارقا داخل يوميات السياسة الدولية، بأبعاد تاريخية ورمزية مؤكدة.

لذلك، انصب اهتمام الرأي العام في كوريا الجنوبية على تأكيد هذه القمة عناصر الإعلان السياسي في 27 إبريل الماضي، إثر القمة بين رئيسي الكوريتين، اهتمام يغذيه إيمان واسع بالأفق الوحدوي، تعكسه بيسر علامات ورموز وتماثيل وأعلام حاضرة في الشوارع والساحات.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071