[ kafapress.ma ] :: النائبة ماء العينين تهاجم بنشماس
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الثلاثاء 21 غشت 2018 العدد : 2681

النائبة ماء العينين تهاجم بنشماس

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس
سياسة واقتصاد
| 12 يونيو 2018 - 9:50

قالت النائبة البرلمانية، أمينة ماء العينين، انها تستغرب ما وصفته ب “أمر سياسي حزبي يعتبر الشخصية البروتوكولية الرابعة في البلد من خلال ترؤسه لمجلس منتخب، ينعت الشرعية الانتخابية ب “الزائفة”، في إشارة منها الى حكيم بنشماش رئيس مجلس المستشارين والأمين العام لحزب الاصالة والمعاصرة.

وأوضحت  النائبة البرلمانية، في تدوينة لها على "الفايسبوك" ان الانتخابات لم تحمل حزبه لرئاسة الحكومة رغم كل الخسائر الديمقراطية التي تكبدها المغرب، ويعتبر أن شرعية الحزب الأول هي في الحقيقة شرعية منقوصة لأنها لا تمثل إلا شرعية قاعدة انتخابية ضئيلة، مضيفة أنه ” إذا كانت حقيقة شرعية الحزب الاول منقوصة بناء على نتائجه الانتخابية فإن شرعية بنشماس وحزبه ستعتبر بمنطق رياضي بسيط منعدمة تماما باعتبار أن قاعدته الانتخابية-خاصة إذا ما احتسبت خارج “الدوباج”-أكثر ضآلة من قاعدة الحزب الأول”.

ابعت ماء العينين متسائلة:” بناء على منطق بنشماس وليس منطق غيره، سيحق للجميع أن يتساءل:بأي صفة يخاطبنا هذا الرجل الطاعن في الشرعيات الانتخابية من أعلى منصة مؤسسة منتخبة؟ خاصة إذا ما استحضرنا “تكرديعته” الشهيرة في حي يعقوب المنصور على يد شباب يافعين من الحزب الذي خلّف لديه -ولسوء حظه- عقدة الانتخابات، فجعل من نفسه أضحوكة عالمية يصلح التنذر بها في باب النكت السياسية: رجل يترأس مؤسسة منتخبة ثم يطعن في شرعية الانتخابات ويعتبرها شرعية زائفة و”كابحة”.

وزادت برلمانية حزب العدالة والتنمية في مقالها قائلة:”إن الكوابح الحقيقية التي يجدر بالسي بنشماس الانكباب على إزالتها، هي تلك الكوابح التي تسكن ذهنه فتجعله أسير فكر انقلابي غير ديمقراطي أوصله إلى اعتبار نفسه امتدادا لما سماه ب”السلطة الخامسة” أي جموع النشطاء الفايسبوكيين دون أن يرف له جفن ليتساءل:من وكَّله ليتحدث باسمهم”؟

واعتبرت ان التلويح بتغيير الدستور في اتجاه الانقلاب على الشرعية الانتخابية لمجرد يقين فاعل سياسي من عجزه على تحصيلها بالمنافسة الشريفة، لهو تعبير عن افلاس ديمقراطي كبير مهما حاول البعض تغليفه بشعارات لا تحجب “الكبح” و”البلوكاج” و”الانحباس” الفكري والنفسي الذي يأسره.حسب قولها.

وياتي هجوم ماء العنين على الأمين العام لحزب الاصالة والمعاصرة، عقب نشره مقالا بعنوان “نقطة نظام ثانية، يقول من خلاله، انه يتيح التحليل المعمق للتحولات الديمغرافية والثقافية والسياسية الجارية في بنية المجتمع المغربي في ارتباطها بمتغيرات البيئتين الجهوية والدولية الوقوف على حقيقة تفقأ العين. اذ يمكن الجزم بأن ثمة “سلطة خامسة” قيد التشكل والتبلور، وهي في طريقها لتصبح سلطة قائمة بذاتها، لا تزاحم السلط الأربعة المعروفة فقط، بل وتفرض عليها – جميعها – قائمة أولوياتها وجدول أعمالها.

وقال حكيم بنشماش، ان ما يميز هذه السلطة الناشئة هو أساس تشكلها وقاعدتها العريضة حيث أن حوالي 15 أو 16 مليون من المواطنين المرتبطين بشبكة الانترنت، وهم في غالبيتهم الساحقة، حسب دراسات موثقة لمؤسسات وطنية، من فاقدي الثقة في الأحزاب والنقابات والبرلمان والحكومة، يجدون في العالم الزرق، وفي منتديات التواصل الاجتماعي خصوصا، فضاءات مفتوحة للتعبير عن تطلعاتهم وانتظاراتهم.

وابرز، انه بغض النظر عن عدم وجود دراسة علمية دقيقة عن معنى انبثاق ” سلطة خامسة ” بالنسبة لحاضر ومستقبل بلد كالمغرب، يطمح إلى إحراز الانعطافة التاريخية الحاسمة عبر المرور من مرحلة” الانتقال الديمقراطي” إلى سيرورة “توطيد البناء الديمقراطي”، فانه من المؤكد أن ثمة لاعب جديد /مجدد بصدد تدشين حقبة جديدة في التاريخ المعاصر للبلد، حقبة سيكون لها بالتأكيد ما بعدها.

واكد على ان المقاطعة ساهمت في ارباك الحكومة إلى حد غير مسبوق، وأسقطت كل الأقنعة عنها، وكشفت عجزها المزمن وحالة التيه وفقدان البوصلة التي هي فيها. والأسباب كثيرة ومتعددة، أهمها أن هذه الحكومة، بعد سقوط ورقة المظلومية وتهافت خرافة التماسيح والعفاريت، تعاني من أعطاب مزمنة، من المرجح أنها غير قابلة للمعالجة ولا حتى للترميم، ليس أقلها ما طبع ويطبع تشكيلتها وهجانة هويتها.

 




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071