[ kafapress.ma ] :: أحمد عصيد: هل أصبحت مهمة سائقي التاكسي نشر الجهل والتطرف ؟
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الثلاثاء 21 غشت 2018 العدد : 2681

أحمد عصيد: هل أصبحت مهمة سائقي التاكسي نشر الجهل والتطرف ؟

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
| 17 ماي 2018 - 9:14

أصبح بعض سائقي التاكسي دعاة دينيين وفقهاء ومفتين، فهم لكثرة استماعهم طوال اليوم لأشرطة دينية أو لبرامج إذاعية محض دينية، تتسم بالغرابة في كثير من الأحيان، ولوجود “جمهور” لهم من الزبائن الذين يقلونهم لقضاء أغراضهم، أصبحت هوايتهم المفضلة استغلال تواجد هؤلاء الزبائن بجانبهم لبضع دقائق من أجل “هدايتهم“، حيث يبدو أن سائق التاكسي يعتبر أن إسماع الزبائن دروس التطرف الديني يدخل ضمن العمل الصالح الذي يُجازى عليه بالحسنات من عند الله، والتي تنضاف إلى الجزاء الدنيوي الذي تمثله دريهمات الزبون، وأغرب ما في الأمر هو مقدار الصفاقة وقلة الحياء التي يخاطب بها بعض السائقين زبائنهم، إذ يُخيل للمرء أنه أمام “محتسب” بالمعنى القديم، أو أمام والي من ولاة العثمانيين الطغاة، هذا في أسوأ الأحوال، أما في أحسن الأحوال، وإذا كان الزبون محظوظا، فإن السائق سيكتفي بإسماعه جزءا من شريط لبعض الدعاة غريبي الأطوار قبل نزوله، ولست أدري إن كان ذلك يدخل في شروط المهنة أم لا، لكن يبدو أنه أصبح سلوكا سائدا بدرجة مقلقة، إلى حدّ أن اشتكى منه الكثير من المواطنين.

لقد اشتكت إحدى السيدات من معاملة سيئة من طرف سائق تاكسي بسبب لباسها، كما اشتكى أحد قدماء الصحفيين من رفض سائق تاكسي تخفيض صوت الراديو، بل طلب من زبونه النزول من التاكسي عندما أكد له هذا الأخير تمسكه بطلبه، ومن الزبائن من يصل إلى حدّ جرجرة السائق إلى أقرب مخفر للشرطة بسبب الراديو أو الوعظ الديني الشرس واللاإنساني.

أما قصتي فهي التالية: قبل بضعة أيام أخذت تاكسي بإحدى المدن الكبرى لقضاء بعض أغراضي، وما أن جلستُ بجانب السائق ـ وهو ما تصادف مع مرور مجموعة فتيات أمامنا تحملن آلات موسيقية مختلفة ـحتى انطلق في إدانة الواقع الأسود الذي جعله يعيش في مجتمع تخرج فيه النساء لعزف الموسيقى بدون حسيب ولا رقيب، غير أنني تحليت بما يكفي من اليقظة لإيقافه قبل أن يسترسل في كلامه الهذياني، حيث قاطعته لأذكره بأن الحضارة الإسلامية قد عرفت في عزّ ازدهارها خلال القرن الثاني والثالث وأيام فقهاء المذاهب الكبار، ازدهارا في فنون الموسيقى والطرب والغناء، فاشتهرت الجواري المغنيات اللواتي بلغ ثمنهن مبالغ خيالية، حتى كانت منهن كثيرات بمكة نفسها، ردّ السائق على كلامي بصمت عميق دام لبرهة يسيرة قبل أن يمدّ يده إلى المذياع لإطلاق شريط لأحد الدعاة الدينيين المفوّهين، الذي أتحفني بدرس نادر، وفي ما لا يزيد عن 10 دقائق، استفدت الكثير من الأفكار “العلمية“ النيّرة التي ستمثل بالنسبة لي بلا شك زادا في الحياة أنتفع به وأنفع الناس من حولي.

كان درس الداعية حول اللغة العربية وضرورة العناية بها، ولكي يقنعنا الفقيه الفهامة بقيمة العربية وبضرورة النهوض بها، تقدم بالحجج التالية التي تدلّ على وفرة “علمه“ وغزارة اطلاعه:

ـ أنها اللغة الأولى التي ظهرت قبل ظهور كل اللغات الأخرى، بدليل أنها اللغة التي تحدّث بها آدم (أبو البشرية) عند نزوله إلى الأرض (كذا !).

ـ أنها لغة أهل الجنة، التي سيتخاطب بها الناس وهم يرفلون في النعيم، ولم يذكر الخطيب المفوه لغة أهل النار، ربما لأنّ هؤلاء لشدّة ما هم فيه لن يكون لهم وقت للتخاطب فيما بينهم.

ـ ومن الأمور الطريفة التي أوردها الداعية الألمعي أن من مظاهر عبقرية اللغة العربية أنها لم تتغير ولم تتبدل، فكما وردت في القرآن وكما كتب بها الشعر القديم والمقامات بقيت إلى اليوم، بينما الانجليزية تغيرت كثيرا وهذا من مظاهر قصورها وضعفها، (هل نضحك أم نبكي، أم فقط نكتفي بأن نندب وجوهنا ونسكت ؟).

ـ أنها لغة غنية بالمترادفات، وقد أورد الداعية أمثلة من التسميات التي كان عرب الجاهلية يسمون بها الأشياء المحيطة بهم في صحرائهم، والتي سموها بأسماء كثيرة، وهو غنى لا نظير له ولا يوجد في اللغات الأخرى طبعا !!.

أيتها المواطنات أيها المواطنون، ناقشوا بعض سائقي التاكسيات ولا تتركوهم على جهلهم، حتى لا يشيعوه على الناس فتزداد أحوالنا سوءا، ولكم على ذلك أجرٌ عظيم.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071