[ kafapress.ma ] :: جواد مبروكي: هل المغاربة مجرد عقارب الساعة تتحرك بالضغط على الزر؟
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الخميس 20 شتنبر 2018 العدد : 2711

جواد مبروكي: هل المغاربة مجرد عقارب الساعة تتحرك بالضغط على الزر؟

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
| 15 ماي 2018 - 18:19

لا أرى أي جدوى في تغيير التوقيت وكل مرضاي يشتكون في الشهر الأول بعد تغيير الساعة من الاضطراب في النوم وشعورهم بالتعب طيلة النهار. بالإضافة إلى هذا أرى الكل يصرخون “وْعْلاشْ كَيْبْدْلو هادْ الساعة، هِكَيْخْرْبْقونا الدماغ وْصافي” وهذا يعني أن المواطن يشعر وكأنه مجرد عقرب الساعة يحركه “صاحب الزمان” كيف شاء وهذا يسبب قلقاً كبيراً والذي بإمكانه أن يكون سبباً في اضطراب مزاجي مثل مرض الاكتئاب.

إن الساعة البيولوجية في الدماغ والغدد تشتغل طبيعياً حسب شروق وغروب الشمس وحسب نسبة الضوء الطبيعي الذي تلتقطه العين. فنظام الدماغ والغدد لهم علاقة وطيدة مع نظام النهار والليل وفصول السنة ولهذا نتحدث عن الزمن البيولوجي علماً أن الجسم يتكيف مع تغييرات الفصول بشكل تدريجي وطبيعي. ولما نضيف أو ننقص ساعة نخلق تغييراً مفاجئاً وحاداً وربما عنيفاً ويصبح مُكلفا جداً على صحة البدن إذ أن استعادة توازنه الاعتيادي تستغرق مدة زمنية طويلة.

والأمر الغير السهل هو العبئ الذي يفرضه تغيير التوقيت على الدماغ بتكيف نفسه مع زيادة ساعة إذ يتطلب منه في وقت وجيز الرجوع إلى ما كان عيه من توقيت سابق ويجب عليه أن يبذل مرة أخرى جهدا آخر ليتكيف مع التغير المفاجئ في نمطه الزمني. علماً أنه بعد شهر يفاجأ مرة أخرى بتعديل التوقيت بحيث يتوجب عليه أن يتخلى للمرة الثالثة عن المجهود الذي سبق له بذله من قبل.

والخطير أن كل هذه التغييرات تمر في ظرف وجيزة ومخالفة لنمط الطبيعي لحركة الشمس وتعاقب الليل والنهار وهذا ما يعبر عنه بصدق المثال المغربي “طلعْ تاكْل الكْرْموس، هْبْطْ شْكون لِقالها ليك”.

يرى الفرد أنه حريته في مسايرة توقيته وحركة زمانه مسلوبة منه وأنه أصبح عبداً أو لعبة لقابض “التيليكوموند الزماني” وهذا بطبيعة الحال يؤثر سلبياً عليه بالعلم أن إرهاق نظام الغدد يؤثر على المزاج ويخلق قلقاً داخلياً ينعكس على راحته وعلاقاته مع الآخرين.

أما المراهق يشعر وكأن عالم الراشدين يعبث به بالخصوص أن المراهق له حس كبير بمفاهيم العدل و الانصاف ويرفض هذا التغيير الزمني الذي لا يأخذ بعين الاعتبار رأيه ويرى أن كل الراشدين (المسؤولون والآباء والمدرسة) تستهزئ به ويدخل بالتالي في جدال ونزاع مع أولي أمره وبالخصوص انه لا يدرك أهمية هذا التغيير ولا يرى فيه أي مردودية نظراً أن المراهق يرى حسب فهمه أن كل ما نوفره مساءً من طاقة كهربائية نستهلكه صباحا بحكم الاستيقاظ في وقت لم تشرق فيه الشمس بعد.

كما ألاحظ أن القلق و اضراب المزاج و الارهاق يتضاعف بسب جهد التكيف مع التغيير الزمني والذي يبقى سلبياً جدا بالخصوص عند الفرد الذي يعاني مسبقا من القلق والاكتئاب وبالتالي تصبح له قابلية كبيرة لفقدان السيطرة على انفعالاته واللجوء إلى العنف بسرعة عند أقل أو أتفه سبب.

بصفة عامة أرى تغيير الساعة ثلاث مرات في فترة وجيزة يتسبب في انعكاسات سلبية وربما خطيرة مثل القلق وانخفاض مستوى المعنويات الشخصية و الاحباط واضطراب النوم والمزاج وكل هذه الأعراض أرضية للإصابة بأمراض الاكتئاب. فلهذا أقترح إعادة النظر في تغيير التوقيت.

*الدكتور جواد مبروكي، خبير في التحليل النفسي للمجتمع المغربي والعربي




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071