[ kafapress.ma ] :: هل المغاربة هم سادومازوشيون؟
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الإثنين 25 يونيو 2018 العدد : 2622

هل المغاربة هم سادومازوشيون؟

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
الدكتور جواد مبروكي
قضايا
| 14 أبريل 2018 - 19:01

منذ سنوات وأنا ألاحظ طبيعة العلاقات الزوجية وسلوك المرأة والرجل المغربي، سواء في مزاولة عملي أو حتى في الوسط المجتمعي، وشاهدت أن المغربي يعاني من المازوشية وأن العلاقات بين الذكور والإناث تطغى عليها الطبيعة  السادومازوشية وليست سوى علاقة سيطرة سلطوية أو علاقة مبنية على القهر و الخضوع لمالك زمام القوة.

1- المازوشية: وهناك عدة أنواع

أ- المازوشية الجنسية: في هذه الحالة لا يستطيع الفرد الوصول إلى المتعة الجنسية إلا عندما يشعر بالألم الجسدي (بواسطة الضرب مثلا) أو الإهانة (السب، الشتم....) أثناء العملية الجنسية. وهنا ألاحظ أن المغربي في حاجة ملحة إلى العنف اللفظي بين الرجل والمرأة وإلى كثرة النزاعات والصراعات الزوجية وكل هذه الأزمات تندثر بعد الجماع الجنسي والشعور بالمتعة المؤقتة.  ولهذا، تتجدد بعد أيام قليلة دورة أخرى "عنف-نزاع-جنس".

ب - المازوشية المعنوية: في هذه الحالة لا يستطيع الفرد أن يحقق رضا وجداني إلا إذا أهين بل يتلذذ بالتعرض للمهانة والشعور بالألم. وهذا السلوك شائع عند المغربي بحيث يرى نفسه دائماً في وضع "الضحية" ولا يشعر بوجوده إلا في الشكوى للآخر من مظلوميته الدائمة. فنرى سواء الزوجين والأبناء والوالدين كلهم يشكون من كونهم "ضحايا". و حتى في العلاقات الزوجية كثيراً ما أرى سواء الزوج أو الزوجة، يجعل كل منهما نفسه في وضع "الضحية". فمثلا الزوجة تشتكي من زوجها لانعدام كرمه المادي "مْكْرْفْسْ عْلِيّا" بينما الزوج يشكو من زوجته و يتهمها بالتقصير العاطفي والجنسي.

ت- المازوشية العاطفية: تجعل من الفرد بشكل دائم 24 على 24 ساعة يؤنب نفسه و ينتقد ذاته دائما و يكرر عبارات مثل "أنا مَعْنْدي زْهْرْ، مَعنْدي قيمة، وْأنا مْزيانْ مْعْ كُلشي والناس كاعْ مَكَنْعْجْبْهومْشْ)

د- "المازوشية الذهنية": تتميز بانعزال الشخص وانطوائه على ذاته وعن كل ما فيه متعة في الحياة فينغلق في الاعتزال أوالعبادة أو التنسك أو الانزواء ولا يجد متعة إلا في حرمان نفسه من كل ملذات الحياة وعادة ما يحرم نفسه حتى من الزواج و الخروج للحياة العامة.

2- السادية:

كل مازوشي هو سادي في الأصل. والسادية بإمكانها أن تتطور وتتحول إلى المازوشية. وأنواع السادية مثلها مثل المازوشية ولكن السادي يشعر بالمتعة كلما أخضع الآخرين لانحرافاته السلكية والجنسية والمعنوية والعاطفية والذهنية.

وأرى العلاقات المغربية بصفة عامة، سواء في العمل أو في الشارع أو في الادارات أو بين الأبناء وآبائهم أو في المدرسة أو بين الأزواج، مبنية على السادومازوشيزم حيث نجد دائما طرفاً سادياً والطرف الآخر مازوشياً وهذا هو سبب عدم رضاء المغربي بصفة عامة عن حياته بحيث يرى نفسه دائما ضحية بل"حتى الحكومة صارت ترى نفسها ضحية لسلوك المجتمع" والشعور بعذاب "الضحية".

 

أسباب المازوشية و السادية

1- الاعتداء الجنسي: وهنا وبالخصوص في ثقافتنا مع غياب التربية الجنسية عندما يصبح الطفل أو الطفلة ضحية جنسية ويكتم السر خوفا من المجرم أو من عقاب أبويه كأن ما حدث له هو ذنبه. ولهذا فإن الضحية عادة عند وصولها لعمر البالغين  و ولوجها عالم الحياة الزوجية لا بد لها أن  تشعر في لاوعيها بالألم والعذاب أثناء الجنس للوصول الى المتعة وكأنها تنتقم من نفسها بطريقة لا واعية عن "الذنب" الذي اركبته في صغرها عندما كانت ضحية للاعتداء الجنسي.

2- العنف التربوي والديني: إن الطفلة إذا كانت ضحية للعنف الجسدي وللإهانة ثم جرى حرمانها من الحرية في لباسها مثلا لأن الذكور (الأخ والأب) يسلبان منها سيادتها على جسدها بحيث هما اللذان يقرران نوعية زيها  وحتى اختيار أصدقائها فإنها تتحول إلى ضحية للقهر الذكوري. زيادة على التوظيف  الخاطئ للدين والذي يجعل من جسد المرأة عورة ويسلبها حقها في الوجود و سيادتها على جسدها تشعر الفتاة بالإهانة وتعيش بها بقية حياتها. وهكذا حتى في علاقتها الجنسية تبحث بِشكل لا واعي عن الاهانة القصوى والسقيمة من شريكها لكي تسمح لنفسها بالشعور بالمتعة الجنسية.

3- ضرب الطفل أو المراهق بسبب العادة السرية: يشعر الناشئ بارتكاب ذنب كبير عند تعرضه للضرب بسبب ممارسته لهذه العادة خاصة في وسط  اجتماعي غير متفهم له و يترسخ لديه هذا الشعور في مخزون لاوعيه. ولهذا في مراحل عمرية متقدمة عند قيامه بالجنس يجب أن يُؤدّي الثمن على الذنب الذي وقع فيه  في علاقاته الجنسية ولو كانت علاقات شرعية حتى يتمكن من الوصول الى المتعة المنشودة.

الدكتور جواد مبروكي، خبير في التحليل النفسي للمجتمع المغربي والعربي 

 

 




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071