[ kafapress.ma ] :: رشيد لزرق: أليس قذق المحصنات من الكبائر أيها الشيخ الريسوني
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الإثنين 20 غشت 2018 العدد : 2680

رشيد لزرق: أليس قذق المحصنات من الكبائر أيها الشيخ الريسوني

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
رأي
| 23 مارس 2018 - 16:41

لم يخرج شيخ الحركة الإخوانية العالمية،  أحمد الريسوني في تدوينته الأخيرة حول قضية توفيق بوعشرين   عن  نهجا لحركة  الأصيل، فهم المظلومون دائماً والمؤامرات الكونية تلاحقهم وتحاك ضدهم  لأنهم يحملون الخير للوطن ، كما أن   القوات العمومية و الشرطة تفبرك لهم،  والقضاء يحكم عليهم ظلماً وبهتاناً، و النساء يغتصبن وينسب الاغتصاب إليهم ، و آيت الجيد هو المعتدي  على  حامي الدين، و أحمد منصور تجنت عليه المغربية،و بنكيران ديمقراطي و الشوباني فحل …. بينما  الهيني القاضي الشريف و العفيف، الفقيه الإداري مثلا ، هو من عنده مواقف  سياسية، ويستحق  كقاض ليس العزل ققط بل التهجير خارج الوطن ، كما   ان القوى الحقوقية الحية في البلاد هي  بدون مصداقية.   الخ
، إنها منهجيتهم في قلب الحقائق وفق، صناعة إخوانية بامتياز  في الكذب والبهتان  ،  و هذا سلوك أصيل لقوى بدون برنامج و لا رؤية مؤسساتية  بحيث أن لم يفعلوا ذلك  خفت تنظيمهم  وفقدوا السيطرة، على قواعدهم، لا مجال لأعمال العقل، يظنون أن الرأي العام قطيع مسلوب الإرادة . ومغفل

وهذا موقفهم إلى جانب العديد من المواقف التي  تفضح، انتهازيتهم وتدليسهم ، ويثبت أنّ خطابهم السياسي، الذي يتضمن شعاراتٍ ديمقراطية، هو تقية سياسية ليس الا، وقناع للوصول إلى السلطة، ومن ثمّ خنق الديمقراطية، وإلغاؤها، لتكون السيادة الفاشية إخوانية لهم وحدهم .

لعذا وفي نفس السياق  نسأل الشيخ    الريسوني، ومن معه من التنظيم المنتمي إليه  الدولي و الداخلي  اليس  ما قاله في حق المشتكيات والتصريحات ضد بوعشرين من قبيل  القذف وان  قذف  المحصنات  من الكبائر   المنهي عنها شرعا ولا   تنسجم مع مبادئ وأخلاق ديننا الحنيف ،؟ كيف  تامرون الناس بالبر  وتتسون أنفسكم  ؟أين  أخلاق  الإسلام قبل أن تُبدوا أحكاما بشأنه؟”.

مصداقا لقوله  تعالى : ( وَ الَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَ إِثْمًا مُبِينًا ) [ الأحزاب : 58 ] .

إن الطعن في الأعراض بالتعريض و التلميح ،  هو  قذف موجبً للحدّ عند المالكيّة المذهب الثابت من توابث الامة  فإن الوقوع في الأعراض بالتلميح أو التصريح من الذنوب و الكبائر ، الموجبة للتوبة لنرتكبها و طلب المسامحة لمن  تسببت في الإساءة إليه ، قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه  لا مالٌ و لا بنون إلا من أتى الله بقلبٍ سليمٍ.

*رشيد لزرق، دكتور في العلوم السياسية، و خبير في الشؤون الدستورية والبرلمانية




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071